الجبوري يدعو للتحقيق في اسباب تردي الوضع الامني

دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الثلاثاء، لجنة الأمن والدفاع البرلمانية باستدعاء الأجهزة الأمنية ومساءلتها عن الخروق الأخيرة لمحاسبة المقصرين، وفيما دعا إلى التحقيق في أسباب تردي الوضع الأمني، شدد على ضرورة الإسراع بتعويض المتضررين جراء تلك الخروق.
وقال الجبوري في كلمة له داخل قبة البرلمان، بحسب بيان لمكتبه،، إنه يستنكر “الاعتداءات الآثمة التي استهدفت المدنيين في الشعلة وأبو غريب ومدينة الصدر والمقدادية”، حاثا الأجهزة الأمنية على “اليقظة والحذر للحفاظ على أرواح المدنيين”.
ودعا الجبوري لجنة الأمن والدفاع النيابية إلى “استدعاء الأجهزة الأمنية ومساءلتها عن الخروق التي حصلت في عدد من المناطق مع محاسبة المقصرين منهم”.
وشدد الجبوري على “ضرورة التحقيق في أسباب تردي الوضع الأمني والقصف الذي تتعرض له طوزخورماتو واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص”، مؤكدا ثقته بـ”قدرة أبناء الشعب العراقي على تجاوز الأزمة وتفويت الفرصة على الإرهاب بجميع مسمياته”.
وطالب رئيس البرلمان الجهات الحكومية المختصة بـ”ضرورة الإسراع بتعويض المتضررين جراء هذه الخروق”، داعيا جميع الأطراف الفاعلة في الساحة العراقية إلى “تغليب لغة الحوار والتهدئة والابتعاد عن خطاب التصعيد الطائفي”.
يشار إلى أن مسلحين هاجموا، الأحد 28 شباط 2016، مقرا عسكريا وسايلو خان ضاري في قضاء أبو غريب غربي بغداد، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب سيطرته بالكامل على السايلو مؤكدا إخلاء جميع العوائل المحتجزة داخل المجمع.
كما شهدت بغداد، الأحد 28 شباط 2016، مقتل وإصابة العشرات جراء تفجير انتحاري داخل سوق مريدي في مدينة الصدر شرقي العاصمة، فيما أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن التفجير.
وكان رئيس مجلس قضاء المقدادية عدنان التميمي أعلن، الاثنين 29 شباط 2016، عن مقتل 16 شخصا وإصابة 36 آخرين بينهم قيادات في الحشد الشعبي، بتفجير انتحاري استهدف مجلس عزاء شرق القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.