الجيش العراقي .. ذكرى التأسيس 6 كانون الثاني 1921

عند الحديث عن المآثر والبطولات غالباً ما يكون الجيش العراقي حاضراً، كونه مؤسسة عريقة تعد مبعثاً للفخر والتضحية، إذ يحتفل العراقيون بذكرى تأسيسه الـ98، الذي بقي رمزاً للوحدة الوطنية.

كما أن عظم دول المنطقة العربية منها والإقليمية تعرف جيداً حجم الجيش العراقي وتاريخه الذي يكتظ بالمعارك والمواقف المشرفة، فهو على الدوام كان الضامن لسيادة البلد والمدافع عن الأشقاء والأصدقاء، وتخطى بثبات كل المحن التي ألمت به.

مدارس ينهل منها الباحثون
وهنأت قيادة العمليات المشتركة، الجيش العراقي، قائلة “ثمانية وتسعون عاماً مرت على تأسيس جيشنا الباسل، انهم اسود العراق وحماته.. ثمانية وتسعون عاما من الإيثار والبطولات، فكان هذا الجيش ومازال عنواناً للشهامة والنصر.. نعم النصر الذي يعشق جبين المحررِين ، لم يكلوا أو يملوا بل يزدادوا يوما بعد يوم صلابة وعزيمة ، لقد أسسوا مدارس ينهل منها الباحثون عن شموخ الجبال الرواسي”.

وبينما قدم أبناء القوات المسلحة، قوافل من الشهداء في الحرب على الإرهاب، كانت هناك قوافل أخرى رسمت على صدورها أوسمة الجراح، والكلام للعمليات المشتركة، مؤكدة أنهم لم يتوانوا عن حماية العراق وشعبه وبذلوا الغالي والنفيس في الذود عنه.

تاريخ حافل ..

وحقق الجيش انتصارات باهرة العام الماضي، تجسدت بدحر “الإرهاب” في ثلث مساحة العراق التي سبق وأن احتلها تنظيم داعش عام 2014، كما أسهم بتقديم العون للنازحين وحمايتهم، الى جانب خوض معارك ضارية حافظ خلالها على أرواح وممتلكات المدنيين.

جدير بالذكر أن الجيش العراقي تأسس عام 1921، وأولى وحداته تأسست خلال الانتداب البريطاني للعراق، حيث شُكل فوج موسى الكاظم واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد، تبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937 وصل تعداد الجيش إلى ذروته في بداية حقبة التسعينيات، ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرد، وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصدر الحاكم المدني للعراق بول برايمر حينها، قراراً بحل الجيش العراقي فأعيد تشكيل الجيش وتسليحه من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.