الحزب الديمقراطي الكردستاني: استضافة البارزاني في البرلمان العراقي غير قانونية وغير دستورية!

أكدت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب العراقي، فيان صيري، أن محاولات استضافة رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني في البرلمان العراقي “غير قانونية وغير دستورية”.

وقالت صبري اليوم الثلاثاء (24 تشرين الثاني 2020)،إنه تم جمع مجموعة من التواقيع على طلب لاستضافة رئيس وزراء إقليم كردستان مع مسؤولين آخرين في البرلمان العراقي، مشددةً على عدم قانونية ودستورية الطلب.

وأوضحت أن السلطة الوحيدة القادرة على استضافة رئيس وزراء إقليم كردستان هي برلمان كردستان “فحكومة إقليم كردستان تتحمل المسؤولية أمام برلمان كوردستان وليس البرلمان العراقي”.

ويوم أمس الاثنين، قدم النائب عبدالهادي السعداوي، طلباً وقعه 100 نائب إلى رئاسة مجلس النواب لاستضافة رئيس حكومة إقليم كردستان حول ملف النفط.

وجاء في الطلب إنه يستند إلى الفقرة الثانية من المادة 61 من الدستور العراقي؛ رغم أن هذا النص يتضمن اختصاص مجلس النواب بالرقابة على أداء السلطة التنفيذية ويفسرها بعد ذلك برئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزراء ورؤساء الهيئات المستقلة دون أن يشمل حكومة إقليم كردستان.

وأشار الطلب إلى أن الاستضافة تتعلق “بوجود شبهات في كمية صادرات نفط الإقليم وعدم التوصل إلى اتفاق بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية حول الكميات المسلمة وعدم شفافية النصاعات الاستخراجية في إقليم كردستان، ووجود عدد من عقود مشاركة الإنتاج مع أكثر من شركة من قبل الإقليم، بما فيها عقد مع الجارة تركيا لمدة 50 سنة”.

وصوت البرلمان العراقي في 12 تشرين الثاني الجاري على قانون تمويل العجز المالي والذي حلَّ بديلاً عن موازنة 2020 رغم انسحاب نواب الكتل الكوردستانية اعتراضاً على المادة التي تنص على تحديد حصة إقليم كردستان من مجموع الإنفاق الفعلي (النفقات الجارية ونفقات المشاريع الاستثمارية) بعد استبعاد النفقات السيادية “بشرط التزام إقليم كردستان بتسديد أقيام النفط المصدر من الإقليم وبالكميات التي تحددها شركة تسويق النفط العراقية سومو حصراً والإيرادات غير النفطية الاتحادية وفي حالة عدم التزام الإقليم لا يجوز تسديد النفقات للإقليم ويتحمل المخالف لهذا النص المسؤولية القانونية”.

مجلس النواب في بغداد يستضيف البارزاني لبحث الاتفاق النفطي مع الحكومة السابعة بعد2003!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.