الحزب الديمقراطي الكردستاني: قرار سياسي من برهم صالح وفائق زيدان وراء التلاعب بنتائج الانتخابات العامة الخامسة بعد إحتلال العراق سنة 2003

رأى الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني ، وجود قرار سياسي وتدخل من رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الهيئة القضائية فائق زيدان، بهدف التلاعب بنتائج الانتخابات العامة الخامسة بعد إحتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 لصالح عدة جهات.

وقال الحزب في بيان اليوم الخميس (2 كانون الأول 2021)، إن:

“عملية الانتخابات المبكرة لمجلس النواب العراقي التي جرت في 10 تشرين الأول 2021، كانت نزيهة وديمقراطية لحين تمديد مدة الطعن بشكل غير قانوني، وبقرار سياسي وتدخل من رئيس الجمهورية ورئيس الهيئة القضائية، بهدف التلاعب بالنتائج لصالح عدة جهات محددة”.

وأضاف أنه:

“وبعدما اجتمعت اللجنة السياسية والفنية لحزبنا مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والهيئة القضائية، تبين أن جميع الأدلة أثبتت وجود خروقات، لذا نحن في الحزب الديمقراطي الكردستاني نرفض هذا التدخل والتغيير والخروقات وندافع عن حقوق مرشحينا وناخبينا”.

“نؤكد ضرورة استرداد حقوقنا المسلوبة، ومن هذا المنطلق ومن أجل تحقيق العدالة وإعادة الحقوق لأصحابها، سنواصل جهودنا باتخاذ الإجراءات القانونية من أجل استحصال تلك الحقوق ورفع الانتهاكات، وسنعلن خطوتنا المقبلة في وقتها”، وفقاً للبيان.

يشار الى أن مفوضية الانتخابات أعلنت يوم الثلاثاء (30 تشرين الثاني 2021) النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في العاشر من شهر تشرين/ الأول أكتوبر2021.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اليوم الثلاثاء النتائج النهائية للانتخابات التشريعية الخامسة بعد إحتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 التي جرت، في 10 تشرين الأول/ أكتوبر2021.
وقال رئيس مجلس المفوضين جليل عدنان خلف في مؤتمر صحفي:
“بعد أن أكملت الهيئة القضائية جميع الطعون احدثت تغييرا بالنتائج الاولية وكانت مقعدا واحدا في كل من:

بغداد، ونينوى، وأربيل، وكركوك، والبصرة” ليشمل المجموع خمسة مقاعد تم تغييرها.

وأضاف أن عدد الناخبين الكلي بلغ أكثر من 22 مليوناً، مردفا بالقول إن عدد المصوتين بلغ أكثر من تسعة ملايين ناخب.

وأوضح خلف أن أعداد المصوتين بالانتخابات بلغ 44 بالمئة من عدد الناخبين الكلي.
وتلا اعضاء مجلس المفوضية اسماء الفائزين بالانتخابات والبالغ عددهم 329 مرشحا.

وتصدرت الكتلة الصدرية بزعامة مقتدى الصدرنتائج الانتخابات النهائية بالحصول على 73 مقعداً بينما حصل تحالف “تقدم” بزعامة محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 33 مقعداً.

وجاء الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني رابعا بالحصول على 31 مقعداً فيما حل تحالف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري خامسا حيث حصل على 17 مقعداً، وجاء بالمرتبة السادسة التحالف الكردستاني بزعامة بافل جلال طالباني بـ17 مقعداً بفارق عدد الأصوات بينه وبين تحالف الفتح.

وحصل تحالف بزعامة خميس الخنجر “عزم” على 14 مقعدا فيما حصل تحالف امتداد بزعامة علاء الركابي على 9 مقاعد، وحراك الجيل الجديد بزعامة شاسوار عبد الواحد على 9 مقاعد، بينما حصل “إشراقة كانون، قريب من مكتب آية الله السيستاني” على 5 مقاعد، والعقد الوطني بزعامة فالح الفياض على 4 مقاعد، وقوى الدولة بزعامة عمار الحكيم وحيدر العبادي 4 ايضا، وجماهير هويتنا بزعامة أحمد الجبوري “أبو مازن” 3 مقاعد، وحركة حسم للإصلاح بزعامة ثابت العباسي ثلاثة مقاعد ايضا فيما حصلت باقي الائتلافات والتحالفات والأحزاب البالغ عددها 16 كيانا سياسيا.

اسماء الفائزين بمقاعد مجلس النواب الخامس 2021 بعد إحتلال العراق سنة 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.