الحزب الديمقراطي الكردستاني يدعو الحكومة العراقية السابعة بعد احتلال العراق سنة 2003 الى اعتقال ومعاقبة من هاجم مقر الحزب في بغداد

أدان المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني الهجوم على مقر الحزب في العاصمة العراقية بغداد، مشيراً إلى انه “على المؤسسات والأجهزة المعنية في الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 برئاسة مصطفى الكاظمي إلقاء القبض على مرتكبي هذه الاعتداءات ومعاقبتهم وفقاً للقانون”.

وتعرض مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد فجر أمس الخميس لهجوم بقنبلة يدوية، دون وقوع إصابات.

وقال المكتب السياسي في بيان، اليوم الجمعة (14 كانون الثاني 2022):

“ترتكب مجدداً الممارسات غير المشروعة والمنافية للاخلاق والمخالفة للقانون ضد مقر حزبنا في بغداد ومقرات الأحزاب السياسية الأخرى”.

وأضاف البيان: “الهجوم على مقر حزبنا ومقرات الاحزاب الاخرى يعد عملاً تخريبياً، ونقول لمرتكبي واصحاب مثل هذه الاعمال ان هذه الاعمال ليست السبيل لحل المشكلات ولكنها تزيد من تعقيد الوضع” .

وأشار البيان إلى أنه:

“على المؤسسات والأجهزة المعنية في الحكومة الاتحادية القبض على منفذي هذه الهجمات ومعاقبتهم وفق القانون”، مبيناً أن ” الحكومة الفيدرالية مسؤولة عن حماية مقرات وكوادر حزبنا والاحزاب السياسية الاخرى وعليهم حمايتهم”.

وتعرض مقر تحالف تقدم بزعامة محمد الحلبوسي أيضاً في منطقة الاعظمية لهجوم بقنبلة يدوية من قبل مجهولين، وبعد ذلك تفجير عبوة ناسفة عند السياج الخارجي للمقر.

كما تعرضت المنطقة الخضراء إلى قصف صاروخي أمس استهدف محيط السفارة الاميركية في المنطقة الخضراء، حيث ذكرت خلية الاعلام الامني في بيان لها انه “في عمل إرهابي جبان، تعرض السكان الأبرياء في المنطقة الخضراء ببغداد ومقرات البعثات الدبلوماسية التي تتحمل القوات الامنية العراقية مسؤولية حمايتها الى هجوم بواسطة عدد من الصواريخ انطلقت من منطقة الدورة جنوبي العاصمة”.

وأضاف البيان أن:

القصف تسبب بإصابة طفلة وإمرأة بجروح، وسقط أحد هذه الصواريخ داخل مدرسة إيلاف داخل المنطقة ذاتها.

الهجوم تم بثلاثة صواريخ انطلقت من منطقة كرارة التابعة لمدينة الدورة جنوبي بغداد، حيث تمكنت منظومة الدفاع الجوي “سي رام” التابعة للسفارة الأميركية في بغداد من اعتراض صاروخين، وسقط الثالث ضمن مقتربات السفارة.

تقدم بزعامة الحلبوسي: خارجون عن القانون استهدفوا مقرنا في الاعظمية

محاولة اغتيال قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد

مهدي عبد الكريم الفيلي
مسعود بارزاني- مصطفى الكاظمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.