الحشد الشعبي: ما حصل في الرشاد بالمقدادية في ديالى ليس ضمن مسؤوليتنا

أصدرت هيئة الحشد الشعبي بيانا بعد الخرق الامني الذي استهدف قرية في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى.

وذكر بيان للحشد الشعبي (27 تشرين الاول 2021):

“على خلفية الجريمة الإرهابية الغادرة في قرية الرشاد التابعة لقضاء المقدادية بمحافظة ديالى، تعلن قيادة الحشد الشعبي انها بكامل جهوزيتها للتحرك على اي منطقة تشهد خرقا أمنيا وتضع كافة إمكاناتها العسكرية والأمنية تحت امرة قيادة العمليات المشتركة لمعالجة اي خرق ولدعم قواتنا المسلحة البطلة”.

وأضاف بيان الحشد أنه:

“وفِي ذات الوقت تنفي عمليات الحشد الشعبي ما يتم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بأن قرية الرشاد في قضاء المقدادية التي حصل فيها الخرق الإرهابي هي ضمن مسؤولية ابطال الحشد الشعبي، ورغم ذلك بعد الحادث مباشرة تم ارسال تعزيزات من قبل عمليات ديالى الحشد الشعبي لمكان الجريمة”.

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة بياناً شجبت فيه الاعتداء الارهابي الذي تعرضت له قرية الهواشة التابعة لقضاء المقدادية بمحافظة ديالى.

وجاء في بيان للقيادة:

بعد منتصف ليل الثلاثاء على الأربعاء، (27 تشرين الأول 2021):

“مرة أخرى يحاول مجرمو تنظيم داعش الارهابي الرجوع إلى اساليبهم اليائسة في استهداف المواطنين الآمنين الابرياء بعد عجزهم عن مواجهة قواتنا العسكرية والأمنية على امتداد التراب الوطني وبعد هزائم فلولهم وتخاذلهم من جراء الضربات الموجعة في معارك تطهير الأرض العراقية من دنسهم اين ما حلوا”.

وأضاف البيان:

“لقد اقدم المجرمون على تنفيذ اعتداء إرهابي على قرية الهواشة في المقدادية بمحافظة ديالى وسقط جراء الاعتداء ١١ شهيدا بينهم امرأة وعدد من الجرحى من المدنيين العزل”.

وتابع بيان القيادة:

“ان العراق قيادة وشعبا وقوات أمنية وعسكرية عقدوا العزم وتوكلوا على الله بان لا يبقوا لهؤلاء الشراذم من باقية وسيتم تعقبهم سواء في العراق وخارجه حتى يتم الله نصره المؤزر ومعركتنا معهم مستمرة”.

وختم بالقول “سيبقى العراق عصيا على الإرهاب وحواضنه ولن تضعف الهمم أو تتأثر المعنويات بل سيزيدنا هذا الفعل الجبان إصرارا على تعقب المجرمون وإنزال أشد العقوبات بهم قصاصاً لدماء شهدائنا الأبرار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.