الحكومة السابعة بعد 2003 تدعو تركيا الى توضيح ملابسات مقتل ضابطين عراقيين في اربيل!

أدان يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، إقدام الجانب التركي على استهداف مجموعة من المقاتلين العراقيين، فيما شدد على أن دماءهم غالية ولن نتسامح مع هدرها.

وقال رسول في بيان 11 اب 2020،:

“ندين بشدة اقدام الجانب التركي على استهداف مجموعة من مقاتلينا الأبطال بواسطة طائرة مسيرة ، حيث أسفر هذا الاعتداء الإثم عن استشهاد امر اللواء الثاني بالمنطقة الأولى في قيادة قوات حرس الحدود وامر الفوج الثالت وإصابة أمر الفوج الأول وضابط استخبارات واثنين من المنتسبين المرافقين لهم”.

واضاف رسول ان:

“المقاتلون كانوا في عملية أستطلاع في منطقة سيدكان وتقع داخل الأراضي العراقية وتبعد ٤ كيلو متر عن الشريط الحدودي مع تركيا”.

واشار الى ان:

“هذا الاعتداء المدان يتطلب أن تعمل القوات التركية على توضيح ملابسات الجريمة ومحاسبة المتورطين بها، حفاظاً على حسن الجوار والعلاقات بين البلدين التي حرص العراق على الحفاظ عليها ومراعتها”، لافتاً الى انه “حذرنا في وقت سابق من إستمرار التجاوزات التركية على الأراضي العراقية وان دماء العراقيين غالية ولن نتسامح مع هدر الدم العراقي”.

فيما ختم بالقول: “الرحمة والمغفرة لشهداء العراق وَالشفاء العاجل للجرحى”.

وفي تطور لاحق علقت خلية الإعلام الأمني على الغارة الجوية التركية التي أودت بحياة عدد من ضباط حرس الحدود شمالي أربيل.

وذكر بيان مقتضب للخلية 11 آب 2020:

“اعتداء تركي سافر مِن خلال طائرة مسيرة استهدفت عجلة عسكرية لحرس الحدود في منطقة سيدكان وتسببت في استشهاد آمر اللواء الثاني حرس حدود المنطقة الاولى، وآمر الفوج الثالت/ اللواء الثاني، وسائق العجلة”.

يحيى رسول

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.