الحكومة العراقية السابعة بعد احتلال العراق سنة 2003: لم نوجه دعوة للرئيس السوري بشار الاسد للمشاركة في قمة بغداد

أعلنت وزارة الخارجية في الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، الاثنين، عدم مسؤوليتها عن الدعوة التي قدمت لسوريا بشأن المشاركة في قمة بغداد.

وقالت الوزارة في بيان، (16 آب 2021)، إن بعض وسائل الإعلام تداولت خبرا مفاده، “تقديم الحكومةَ العراقيّة دعوة للحكومة السوريّة، للمشاركةِ في إجتماع القمّة لدول الجوار والمزمع عقده في نهاية الشهر الجاري في بغداد”.

وأكدت الوزارة أنها “غير معنيّة بهذه الدعوة، وأن الدعوات الرسميّة تُرسَل برسالةٍ رسميّة وبإسم دولة رئيس مجلس الوزراء العراقي، ولايحق لأي طرفٍ آخر أن يقدم الدعوة بإسم الحكومة العراقيّة لذا إقتضى التوضيح”.

وسلّم رئيس هيئة الحشد الشعبي زعيم حركة عطاء، فالح الفياض رئيس النظام السوري بشار الأسد، دعوة رسمية لحضور قمة بغداد حول دول الجوار.

ونقلت مصادر إعلامية سورية، (16 آب 2021)، أن:

“رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وصل صباح اليوم إلى العاصمة السورية دمشق، والتقى بشار الأسد وسلّمه دعوة رسمية من رئيس الوزراء العراقي( السابع بعد سنة 2003) مصطفى الكاظمي، لحضور قمة بغداد لدول الجوار”.

وخلال الأيام القليلة الماضية، سلّم العراق دعوات رسمية لزعماء دول تركيا وإيران والسعودية ومصر والأردن والكويت والإمارات وقطر، لحضور قمة دول الجوار الإقليمي المزمع عقدها نهاية آب الجاري في بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.