اسرائيل توافق على وقف اطلاق النار من جانب واحد يبدأ الجمعة

ذكرت مصادر إعلامية، أن المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل وافق، مساء الخميس 20 مايو/أيار 2021، على وقف إطلاق النار مع غزة.
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن إسرائيل “وافقت على المقترح المصري لوقف إطلاق النار من الطرفين، ودون أية شروط”.

وبدوره، أوضح المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية، أوفير جندلمان، أن الكابينت “التأم هذا المساء وقبل بالإجماع بتوصية قادة الأجهزة الأمنية جميعا، من بينهم رئيس هيئة الأركان العامة للجيش، ورئيس الشاباك، ورئيس الموساد ورئيس هيئة الأمن القومي، بقبول المقترح المصري لوقف إطلاق النار من قبل الطرفين”.

وأضاف أن الاتفاق سيكون “دون أية شروط”، على أن يدخل حيز التنفيذ “في ساعة سيتم تحديدها لاحقا”.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الهدنة بين إسرائيل والفلسطينيين ستبدأ في الساعة الثانية من صباح الجمعة.

من جانبه، أكد مسؤول في حركة حماس لوكالة أنباء “رويترز”، بدء وقف إطلاق النار مع إسرائيل في الثانية من صباح الجمعة 21 مايو/أيار 2021.

وأضافت مصادر أن تقارير قالت:

إن رئيس المخابرات المصرية يتواجد حاليا في تل أبيب، للإشراف على وقف إطلاق النار. كما أشارت التقارير إلى إمكانية نشر مراقبين مصريين على حدود غزة، للإشراف على وقف إطلاق النار.

كما نوه إلى أن كل ما يتعلق بالقدس، لن يكون مشمولا بالاتفاق الذي تم التوصل إليه.

يشار إلى أن البيت الأبيض كان قد قال إن الرئيس الأميركي، جو بايدن، ونظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، بحثا، في اتصال هاتفي، وقفا محتملا لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال البيت الأبيض إن “الزعيمين بحثا الجهود لتحقيق هدنة تضع نهاية للأعمال القتالية الحالية في إسرائيل وغزة.

لقد اتفقا على التواصل المستمر بين فريقيهما حتى النهاية”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قال أمام الجمعية العامة التي اجتمعت، الخميس، إن استمرار إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين “غير مقبول”، مضيفاً أنّ “الاشتباكات يجب أن تنتهي على الفور”.

وبدأ التصعيد الأخير بعد إطلاق حماس صواريخ في اتجاه إسرائيل في العاشر مايو/أيار 2021، تضامنا مع فلسطينيين كانوا يخوضون منذ أيام مواجهات مع الإسرائيليين في القدس الشرقية وباحات المسجد الأقصى، ما تسبّب بإصابة أكثر من 900 منهم بجروح.

وجاءت تلك المواجهات على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها.

وتقصف إسرائيل منذ عشرة أيام قطاع غزة ردا على استمرار الفصائل في إطلاق الصواريخ، مستخدمة المدفعية والطائرات.

ووفق فرانس برس، أوقعت الضربات 232 قتيلا، في القطاع، بالإضافة الى دمار هائل، إذ أسقطت أبنية بكاملها وألحقت أضرارا جسيمة بأخرى وبالبنى التحتية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن حماس وجماعات إسلامية مسلحة أخرى في غزة أطلقت 4070 صاروخا باتجاه إسرائيل، اعترضت الدفاعات الجوية الإسرائيلية “غالبيتها”.

وأسفرت صواريخ حماس وغيرها من الفصائل المسلحة في قطاع غزة، عن مقتل 12 شخصا وإصابة 336 بجروح، وفق فرانس برس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.