الخارجية الامريكية: محافظة عدنان الزرفي على السيادة العراقية ستحظى بدعم اميركا والعالم!

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، إن العراقيين يريدون حكومة تحافظ على سيادة البلاد وتوفر الاحتياجات الضرورية وخالية من الفساد وتحمي حقوق الإنسان.

وأضاف بومبيو، في تغريدة على تويتر، أنه “إذا وضع رئيس الوزراء العراقي هذه المصالح على رأس أولوياته فسيحظى بدعم أميركي ودولي”.
وكان رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي، قد دعا إلى التحضير لإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وذلك في كلمة ألقاها مساء الثلاثاء.

البيان الاول لـ المكلف بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003 عدنان الزرفي

وقال الزرفي في كلمته إنه سيعمل على التحضير لإجراء انتخابات “بالتعاون مع ممثلية هيئة الأمم المتحدة في العراق، خلال مدة أقصاها سنة واحدة من تشكيل الحكومة القادمة”.

وتعهد رئيس الوزراء الجديد ببذل “جهد أكبر لمواجهة خطر تفشي فيروس كورونا”، ودعم خلية الأزمة، و”اتباع السياقات العلمية المعمول بها في الدول المتقدمة”.

كما وعد الزرفي بالعمل على “حصر السلاح بيد الدولة والقضاء على كل المظاهر المسلحة، وبسط سلطة الدولة، وتعزيز استعادة السلم الأهلي التام والتعايش المشترك بين الجميع على اختلافهم وتنوعهم”.

وأعلن الزرفي التعجيل بإرسال موازنة 2020 إلى مجلس النواب للتصديق عليها بعد إعادة النظر في إمكانية زيادة الإيرادات، وخاصة غير النفطية منها، والحد من الإنفاق غير الضروري لمعالجة العجز المالي.

وأضاف الزرفي بأنه سيعمل على “حماية أمن المتظاهرين والناشطين والتأكيد على حرمة التعرض لهم”، إضافة إلى “الاستجابة لمطالبهم المشروعة في تحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير فرص العمل وتحسين مستواهم المعيشي”.

كما توعد رئيس الوزراء المكلف بـ”ملاحقة القتلة”، والكشف عن “هوية من كان وراء سقوط آلاف القتلى”، سواء من المتظاهرين السلميين أو من القوات المسلحة.

برهم صالح يكلف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وتعهدد الزرفي بتطوير المؤسسات الأمنية والعسكرية، ودعم هيئة الحشد الشعبي وقوات البيشمركة باعتبارهما جزءا من المنظومة العسكرية للبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.