الداخلية.. رسالة خاطفي الصيادين القطريين: مناطق الشيعة في العراق غير آمنة

ذكرت وزارة الداخلية ان خطف الصيادين القطريين يهدف الى تشويه سمعه العراق، فقد جاء في بيان للوزارة، ان “مثل هذه اﻻعمال تستهدف اﻻساءة الى سمعة العراق واﻻيحاء بأن مناطق الجنوب العراقي غير آمنة، ونعتقد ان الهدف من هذه الحادثة هو تحقيق أهداف سياسية واعلامية”.
وأضاف بيان الوزارة، إن “عناصر مجهولة يستقلون عددا من العجلات اختطفوا عددا من الصيادين يحملون الجنسية القطرية بمنطقة ليا التي تبعد نحو 30 كم جنوب شرقي ناحية بصية في بادية محافظة المثنى المحاذية للمملكة السعودية، واتجهوا بهم الى جهة غير معلومة”.
وكان محافظ المثنى فالح عبد الحسن الزيادي أكد حصول الاختطاف على يد مسلحين مجهولين، وقال:
إن قوة مسلحة كبيرة تستقل نحو 70 عجلة رباعية الدفع دخلت بعد منتصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء إلى بادية السماوة وخطفت 26 صيادا قطريا كانوا يخيمون في المنطقة.
وأوضح الزيادي: أن القطريين حصلوا على موافقات دخولهم المحافظة، المتاخمة للحدود السعودية، من الجهات الرسمية المتمثلة بوزارة الداخلية، لافتا إلى أن حكومة المثنى المحلية سبق وأبلغت وزارة الداخلية بعدم قدرتها على حماية الوفود الخليجية بسبب المساحة الشاسعة.
وأوضح محافظ المثنى: أن بادية السماوة تشكل ثلث مساحة العراق وهي صحراء شاسعة للغاية وغالبية مناطقها غير مؤمنة، مشيرا إلى أن القوة الأمنية المكلفة بحماية الصيادين أقل بكثير من القوة التي اختطفتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.