الديمقراطي الكوردستاني: قوى سياسية تعمل على إشعال الفتنة بين كوردستان وبغداد وإسقاط عبد المهدي!

اتهم الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يتزعمه مسعود بازاني بعض القوى السياسية العراقية بالعمل على إشعال الفتنة بين إقليم كوردستان وبغداد وإسقاط الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي.

إذ أكد “دانا جزا” عضو مجلس النواب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، الخميس 8 أغسطس / آب 2019، أن حزبه رصد استمرار محاولات أطراف سياسية لإسقاط حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي نتيجة مواقفه الإيجابية مع الإقليم.

النائب عن الحزب الديمقراطي أكد في مؤتمر صحفي له اليوم إن جميع الكتل الكوردستانية موقفها واحد إزاء الفقرة (ج) بالمادة (10) في الموازنة الخاصة بمستحقات إقليم كوردستان وهي خط احمر ولا يسمح بالمساس بها.

“جزا” نفى وجود أية مشكلات حول تلك الفقرة الخاصة بصرف رواتب الموظفين والعاملين في الإقليم، مطمئنا مواطني الإقليم بأن أي مسؤول مهما كان موقعه لا يستطيع إلغاء هذه الفقرة من قانون الموازنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.