الرئيس التونسي السابق: تونس تتجه الى دولة ميليشيات الحشد الشعبي

حذر الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي مما وصفه بـ”دولة الأخ الزعيم” وما أسماها “ميليشيات الحشد الشعبي” في تونس، منتقداً “تضييق السلطات” على عدد من السياسيين.

وندد المرزوقي على صفحته الموثقة في فيسبوك (22 آب 2021) بـ”إيقاف عائلة عماد الدايمي (نائب سابق مقرب من المرزوقي) في المطار أكثر من ساعة لمنعها من السفر، والأخت لمياء الخميري (الأمينة العامة لحزب لحراك) التي منعت أياما من السفر”.

وأضاف أن “تتبع نواب ائتلاف الكرامة والتضييق على عائلاتهم”، وغيرها من إجراءات “التضييق” والتدابير “المخالفة للدستور”، دليل على أن تونس تخطو “الخطوات الأولى لإلغاء تام لدولة القانون والمؤسسات، وإفساح المجال لدولة الأخ الزعيم وميليشيات الحشد الشعبي”.

ولفت إلى أن “الذين يطبلون ويزمرون للانقلاب شماتة في النهضة وكرها للأحزاب الفاسدة وأملا عقيما في تحسن أوضاعهم لا يفهمون ما الذي خسروا في المقابل”.
وتابع: “نغضب من المؤسسات التي خلقناها نحن جميعا بنواقصها وعيوبها التي هي نواقصنا وعيوبنا، وإن نكتشف أن القوانين التي تحكمنا ليست بالفعالية المرجوة خاصة في محاربة الفساد لا يعني أن نلقي بالقوانين والمؤسسات جانبا وإنما أن نصلحها وإن نطورها”.

وأشار إلى أنه “ستحل الفوضى في تونس و تتكاثر التجاوزات والانتهاكات وردود الفعل، ويوم يذوق هؤلاء المطبلون المزمرون تبعات العيش في دولة فرط شعبها في أثمن المكتسبات دولة القانون والمؤسسات، سيتذكرون كم ظلموا أنفسهم وظلموا بلدهم وظلموا الأجيال التي ضحت لكي يعيشوا مواطنين لا رعايا”.

https://www.facebook.com/Dr.Marzouki.Moncef/posts/4450788314988353

منصف المرزوقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.