الرئيس الخامس بعد 2003: الفصائل المسلحة والحشد الشعبي تشكل وقت داعش 2014 ويجب خضوع هذه القوات لسلطة الدولة في العراق

أفاد الرئيس الخامس في العراق بعد سنة 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، بأن العراق والولايات المتحدة الأميركية لا يرغبان بوجود عسكري أميركي دائم في العراق.

وقال صالح خلال ندوة لمعهد قمة بيروت عبر الاونلاين، اليوم الاربعاء (5 أيار 2021)، إن:

“أمام العراق تحد طويل المدى للتعافي السياسي والاقتصادي”، مؤكداً أنه “لا يمكن للعراق أن يكون ضعيفاً ولا يمكن أن نغرق في الصراع”.

وأشار إلى أن “أغلب العراقيين يرغبون بالمضي قدماً بمساعدة شركائنا وأصدقائنا في المنطقة من أجل بناء عراق مستقر ومزدهر”.

رئيس الجمهورية أضاف:

“نواجه توترات اقليمية لكننا نرى بوادر انتشار لهذا الصراع في المنطقة”، منوهاً إلى أن “العراق يحاول جمع الأطراف المتخاصمة”.

وأردف أن “العراق والولايات المتحدة لا يرغبان بوجود عسكري أميركي دائم في العراق”.

وبشأن مخيم الهول، ذكر رئيس الجمهورية:

“لدينا مشكلة مخيم الهول والجميع يريد أن يلقي بمشاكله علينا، ولدينا العديد من المقاتلين الأجانب، والعراق لا يستطيع التعامل مع هذا الملف ونحن بحاجة إلى تعاون دولي من أجل ذلك”.

أما بشأن العلاقة مع إيران، أوضح برهم صالح أنها “جارتنا ونريد دمجها في الإطار الإقليمي، لكننا نحرص كذلك على سيادتنا، لا نريد أن يتحول العراق الى ساحة صراعات”.

كما أشار رئيس الجمهورية إلى أن:

الحشد الشعبي تشكّل في وقت كانت تواجه الدولة العراقية أزمة عندما اقتحم داعش الموصل”، مشدداً على ضرورة أن تخضع جميع هذه القوات اليوم بشكل كامل “لسلطة الدولة العراقية”.

أما عن المحادثات السعودية والإيرانية قال إنها “مستمرة وهامة ومن المهم أن يلعب العراق دوراً مع الجهات الإقليمية” ، مؤكداً أنه ️يمكن لسيادة العراق أن ت”جلب الاستقرار إلى دول الجوار”.

قانون أميركي يصنف منظمة بدر التي تأسست عام 1982 في قائمة الإرهاب!

برهم صالح – بوش الابن- عادل عبد المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.