الرئيس الخامس بعد 2003 يدعو البرلمان لـ إعلان حالة الطوارئ في العراق بسبب فيروس كورونا

وجه الرئيس الخامس في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، ورئيس الوزراء السادس بعد 2003 المستقيل، القيادي السابق في المجلي الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبدالمهدي، اليوم الأحد، 15 آذار، 2020، طلباً إلى البرلمان ” 329 مقعدا” لإعلان حالة الطوارئ.

وطلب صالح وعبدالمهدي في رسالة لرئيس البرلمان ” رئيس تحالف القوى العراقية العربية السنية “محمد الحلبوسي إعلان حالة الطوارئ الصحية لـ 30 يوماً، قابلة للتمديد، ضمن إجراءات مواجهة وباء كورونا، وذلك استنادا للمادة 61 من الدستور العراقي.

وتنص الفقرة تاسعاً من المادة 61 من الدستور العراقي على أنه لمجلس النواب أ- الموافقة على إعلان الحرب وحالة الطوارئ بأغلبية الثلثين، بناءاً على طلبٍ مشترك من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء. ‌ب- تُعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوماً قابلة للتمديد، وبموافقةٍ عليها في كل مرة.

ترامب يخصص 50 مليار دولار ويدعو لـ صلاة وطنية 15 آذار2020 لمواجهة فيروس كورونا

‌ج- يخول رئيس مجلس الوزراء الصلاحيات اللازمة التي تمكنه من إدارة شؤون البلاد في أثناء مدة إعلان الحرب وحالة الطوارئ، وتنظم هذه الصلاحيات بقانونٍ، بما لا يتعارض مع الدستور. ‌د- يعرض رئيس مجلس الوزراء على مجلس النواب، الاجراءات المتخذة والنتائج، في أثناء مدة إعلان الحرب وحالة الطوارئ، خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ انتهائها.

ويوم أمس السبت، رجح وزير الصحة العراقي، جعفر صادق علاوي، إعلان حالة الطوارئ خلال 24 أو 48 ساعة، مضيفاً: “لا أملك الأموال الكافية لإدارة أزمة كورونا، فنحن نحتاج إلى 150 مليون دولار شهرياً لإدارة الأزمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.