الرئيس الـ 46 لـ الولايات المتحدة يأمر بالتصرف بـ7 مليارات دولار من أموال البنك المركزي الأفغاني لـ تعويض عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر والمساعدات الإنسانية

وقّع الرئيس الأميركي السادس والأربعون، جو بايدن، يوم الجمعة 11 شباط / فبراير 2022 ، أمرا تنفيذيا يسمح للولايات المتحدة بالتصرف بسبعة مليارات دولار من أموال البنك المركزي الأفغاني مودعة لدى مؤسسات مالية أميركية، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.
ويريد بايدن الذي يلجأ بذلك إلى إجراء غير مسبوق، تخصيص نصف هذا المبلغ تقريبا للتعويضات التي طالبت بها عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 وإنفاق النصف الآخر على المساعدات الإنسانية في أفغانستان بطريقة لا تقع فيها في يد حركة «طالبان»، كما أوضح البيت الأبيض.
وأشار مسؤول كبير في البيت الأبيض خلال مؤتمر صحافي إلى أنه «من المهم جدا أن نحصل على 3.5 مليار دولار والتأكد من استخدامها لمصلحة الشعب الأفغاني»، ومن جانب آخر، ضمان أن تتمكّن أسر ضحايا الإرهاب «من إسماع صوتها» أمام القضاء الفدرالي الأميركي.
وأقر المسؤول بأن الوضع «معقد من الناحية القانونية»، مشيرا إلى أن إعلان الجمعة كان مجرد بداية لإجراء قد يستمر أشهراً، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وهذا المسار الذي اختاره الرئيس الأميركي سيثير الكثير من الجدل فيما تشهد أفغانستان أزمة إنسانية خطيرة.
وبلغت الاحتياطات الإجمالية للبنك المركزي الأفغاني في نهاية أبريل (نيسان) الماضي 9.4 مليار دولار، بحسب صندوق النقد الدولي.
وهذا المبلغ الذي أودع قبل عودة طالبان إلى السلطة في أغسطس (آب) الماضي، يُحتفظ به في الخارج، والجزء الاكبر منه في الولايات المتحدة.
وأوضح مسؤولو البيت الأبيض أن احتياطات البنك المركزي الأفغاني تعود جزئيا إلى المساعدات الدولية التي تلقتها البلاد، خصوصاً من الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.