الرئيس الـ5 في العراق بعد 2003: الانتخابات النيابية2021 ستكون عادلة وحرة وشفافة!

قال الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، إن استعادة السيادة العراقية ستكون الحافز الرئيس لاستقرار كامل منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك لدى مشاركة رئيس الجمهورية العراق، من خلال دائرة فيديوية، في ندوة لمعهد بروكينغز الأميركي حول العلاقات بين الإدارة الأميركية الجديدة ودول الشرق الأوسط.

وأشار صالح إلى أن العراق بفضل موقعه الجيوسياسي وتركيبته متعددة القوميات، يمكن أن يكون نقطة التقاء وربط بين دول المنطقة بدلاً عن تحوله إلى ساحة لصراعات بالوكالة، ولهذا فإنه يعد استعادة السيادة العراقية العماد الرئيس لإعادة الاستقرار للشرق الأوسط.

وذكر رئيس الجمهورية العراقي أنه يعمل مع رئيس الوزراء ( السابع بعد 2003 مصطفى الكاظي) لطمأنة العراقيين إلى أن الانتخابات القادمة ستكون عادلة وحرة وشفافة، وذلك من خلال العمل المشترك مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وعن تحول العراق إلى ساحة لعدة صراعات وحروب بالوكالة على مدى العقود الأربعة الأخيرة، قال رئيس جمهورية العراق: “نسعى لتنمية فكرة أن عراقاً ذا سيادة سيصب في خدمة المصالح المشتركة لجيراننا في كل الشرق الأوسط، لإيران وتركيا وسوريا والدول العربية”.

وتأتي تصريحات برهم صالح هذه بينما يطالب قسم من الأطراف الشيعية بإخراج القوات الأميركية وتتهم أميركا إيران بدعم تلك الأطراف الشيعية، وتقع في كل شهر هجمات صاروخية تستهدف المنطقة الخضراء والسفارة الأميركية ببغداد.

السلطة في بغداد: اتخذنا إجراءات ضمان النزاهة والمصداقية في الانتخابات المبكرة في 6 حزيران2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.