الرئيس الفرنسي ماكرون يصل بغداد لدعم الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وصلت طائرة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى مطار بغداد الدولي.

وبعد ختام جولته في بيروت أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، إنه سيكون في العراق غدا الأربعاء.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي في العاصمة اللبنانية بيروت 1 ايلول 2020:

“سأكون في العراق غدًا”، وذلك بعد كشف وسائل إعلام عراقية خلال الساعات الماضية عن هذه الزيارة.

وفي نهاية زيارته للبنان، والتي بدأت أمس الاثنين، أعلن الرئيس الفرنسي، اليوم، أن بلاده لن تتخلى عن لبنان في وقت يحتاج فيه إلى المساعدة.

وقال خلال كلمة له من قصر الصنوبر في ​بيروت:

“سنبقى إلى جانب لبنان لكن يجب على السلطات اللبنانية أن تستنتج العبر من مأساة انفجار المرفأ”، مشيرا إلى ضرورة التعاون من أجل تحديد مصدر انفجار مرفأ بيروت.

وأضاف “يجب تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لإيصال المساعدات بعد أنباء عن مساعدات لا تمر عبر الأمم المتحدة ولا تخضع للرقابة”.

ولوح ماكرون بعدم تقديم المساعدات حال عدم تنفيذ الحكومة اللبنانية وعود الإصلاح بنهاية شهر أكتوبر.

وأعربت لجنة العلاقات الخارجية النيابية عن أملها بأن تكون زيارة الرئيس الفرنسي ايمانوئيل ماكرون إلى بغداد فرصة للتعمق في فهم الوقائع السياسية.

وقال عضو اللجنة، محمد الغبان عن منظمة بدر في تصريح للوكالة الرسمية 1 ايلول 2020، إن:

“العراق بحاجة إلى دعم الأشقاء والأصدقاء من أجل سيادته ووحدته وديمقراطيته الناشئة”.

وأضاف، أن:

“الأوضاع الإقليمية والدولية تتطلب حوارا جديا لتجنب الأزمات التي باتت تزداد في دول شرق المتوسط ودول الخليج العربي”، مشيرا إلى أن “مصالح الشعوب تتطلب احترام خياراتها السياسية وتلبية احتياجاتها وطموحاتها في ظل أنظمة سياسية تتبنى الحكم الرشيد منهجا والإنسان غاية”.

وشدد الغبان على أهمية “حضور فرنسا، لأن العراق يمر بمخاض تجربة بناء الدولة وأنه لا يستغني عن تجارب الآخرين”.

الرئيس الفرنسي ماكرون يلتقي السيدة فيروز في بيروت

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.