الزاملي يهاجم الداخلية ويحذر من “استغلال” الحشد الشعبي

هاجم رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي، الأحد، وزارة الداخلية، واتهمها بـ”التحزب”، وفيما حذر من “استغلال” الحشد الشعبي وتحريك “بعض أطرافه”، أكد استعداد المتظاهرين لإصلاح “الأضرار الزهيدة” التي لحقت بالبرلمان عندما تم اقتحامه الأسبوع الماضي.
وقال الزاملي إن “وزارة الداخلية متحزبة وإدارتها غير جيدة وتعمل على أساس أن الوزير سيطاله التغيير”، لافتا إلى أن “أي وزير في الكابينة الحالية يشعر بأن التغيير سيطاله ويحاول تأزيم الوضع”.
وأضاف الزاملي “نلاحظ بأن هناك شبه فوضى بدأت وهناك من يستغل تحريك أطراف في الحشد الشعبي ونزول جزء بسيط منهم في موانئ البصرة والمنافذ الحدودية دون أن يكون هناك ردع من قبل الداخلية والمتنفذين في الحشد الشعبي”، معتبرا أن “كل هذه الأمور تعطي صورة ضبابية ومجالا للآخرين بالنزول إلى الشارع”.
وأكد الزاملي أن “الأضرار التي وجدتها في مجلس النواب زهيدة، والمتظاهرين أبدوا استعدادهم للقيام بإصلاح تلك الأضرار”، مشيرا إلى أنه “لم تتم سرقة أي شيء من المجلس”.
ويشهد الوضع السياسي العراقي تأزما تطور بعد المطالبة باستبدال الكابينة الوزارية الحالية بأخرى تكنوقراط، وارتفاع سقف المطالب ليشمل تغيير الرئاسات الثلاث، ليتم بعد ذلك استبدال خمسة وزراء فقط وتأجيل جلسة البرلمان التي كانت مخصصة لتغيير الكابينة بالكامل بسبب عدم اكتمال النصاب، ما دفع بمتظاهرين غاضبين إلى اقتحام المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، والاعتصام بساحة الاحتفالات وسط العاصمة، قبل أن تعلن اللجنة المشرفة على الاعتصامات الانسحاب من المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.