السعودية تحذر من “كارثة” إذا شارك الحشد الشعبي بمعركة الموصل

حذر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الخميس، من حدوث “كارثة” في حال مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل، داعيا الحكومة العراقية إلى استخدام الجيش في تحرير المدينة من سيطرة تنظيم “داعش”، فيما اتهم الحشد بأنه “ميليشيا طائفية مدعومة من إيران”.
وقال الجبير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي تشاووش أوغلو على هامش اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض، إن “الحشد الشعبي في العراق ميليشيا طائفية مدعومة من إيران ارتكبت انتهاكات في مناطق عدة”، متهما إياه أيضا بـ”ارتكاب جرائم هائلة في الفلوجة”.
وأضاف الجبير “إذا كان للحشد الشعبي دور في معركة الموصل فإن ذلك قد يؤدي إلى حدوث كارثة”، لافتا إلى أن “على العراق استخدام جيشه الوطني إذا أراد مواجهة إرهاب داعش وتفادي سفك الدماء والطائفية”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد في (29 أيلول 2016)، الوصول إلى “المرحلة النهائية” من معركة تحرير الموصل، وأشار إلى أن تحديد توقيت انطلاقها يخضع لعدة عوامل من بينها استعداد القوات العراقية.
وأكد العبادي في وقت سابق، أن الحشد الشعبي سيشارك في تحرير الموصل، ولفت إلى وجود حاجة لـ”حل سياسي” في المدينة، فيما عد بمنح محافظة نينوى مزيدا من الصلاحيات.
وأكد مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي في العراق بريت ماكغورك في (7 تشرين الأول 2016)، توفر “جميع العناصر” لبدء معركة الموصل، فيما شدد على ضرورة التأكد من سيطرة الحكومة العراقية على “المجموعات المسلحة” قبل بدء المعركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.