السعودية ترفض الرسوم المسيئة ومحاولة ربط الإسلام والإرهاب

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول/ أكتوبر2020، أن “المملكة العربية السعودية ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب، وتستنكر الرسوم المسيئة إلى نبي الهدى ورسول السلام محمد بن عبدالله، صلى الله عليه وسلم، أو أي من الرسل عليهم السلام”.

وأضاف أن المملكة “تُدين كل عمل إرهابي أياً كان مرتكبه، وتدعو إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة تشع بالاحترام والتسامح والسلام وتنبذ كل الممارسات والأعمال التي تولد الكراهية والعنف والتطرف، وتمس بقيم التعايش المشترك والاحترام المتبادل بين شعوب العالم”.

من جانب آخر دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية بسبب قرار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون إعادة نشر رسوم مسيئة للنبي محمد “للحفاظ على علمانية فرنسا”.

وطالب في خطاب تلفزيوني قادة العالم بحماية المسلمين “إذا تعرضوا للقمع في فرنسا”.

وانتقد أردوغان ما سماها “حملة الكراهية” التي يقودها ماكرون ضد الإسلام والمسلمين في بلاده.

وجاء ذلك بعد مقتل أستاذ في التعليم الثانوي عرض على تلاميذه رسوما كارتونية مسيئة للنبي محمد سبق أن نشرتها مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.