السفارة الامريكية في بغداد: قوات يُحتمل انها مدعومة من ايران تهاجم المتظاهرين العراقيين

أكدت السفارة الأمريكية في بغداد، اليوم الجمعة، 31 كانون الثاني، 2020، مطالبة واشنطن باتخاذ خطوات جادة لحماية المتظاهرين وإجراء المساءلة الكاملة لمرتكبي أعمال العنف ضدهم، مشيرةً إلى أن “قوات مجهولة يحتمل أن إيران تدعمها تهاجم المحتجين العراقيين”.
وقالت السفارة في بيان مرفق بمقطع مصور:

“دعت الولايات المتحدة مراراً وتكراراً إلى اتخاذ خطوات جادة لحماية المتظاهرين والصحفيين وناشطي المجتمع المدني من الاغتيالات واعمال العنف على يد جماعات مسلحة”.
وتابعت:

“نستمر بالمطالبة بإجراء تحقيقات والمساءلة الكاملة لمرتكبي هذه الأفعال”.
ويظهر في المقطع مسلحون ملثمون وهم يعتدون على المتظاهرين، وهمش على الفيديو بما يلي: “قوات مجهولة يحتمل أن إيران تدعمها تهاجم المحتجين العراقيين، وبموجب الدستور العراقي فإن مواطني العراق يجب أن يكونوا قادرين على التجمع والاحتجاج من أجل الإصلاح دون خوف من العنف، لقد تم إشعال النار في خيام المحتجين المسالمين في محاولة لطردهم، لكن المحتجين ظهروا بأعداد أكبر في اليوم التالي وطالبوا باستعادة حقهم الدستوري في حرية التعبير رغم القمع، حتى الآن قتل أكثر من 600 محتج وجرح الآلاف”.

المتظاهر علاء الركابي يكشف اللقاء مع الأمم المتحدة..600 شهيد و20000 جريح و4000 معاق وندعو إحالة المسؤولين الحكوميين الى المحاكم الدولية

السفارة الامريكية في بغداد: قوات مجهولة يُحتمل انها مدعومة من ايران تهاجم المتظاهرين العراقيين

السفارة الامريكية في بغداد: قوات مجهولة يُحتمل انها مدعومة من ايران تهاجم المتظاهرين العراقيين

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Freitag, 31. Januar 2020


ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية” انتفاضة تشرين” بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 39 متظاهر للإغتيال و600 للقتل و3200 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

تدعو الولايات المتحدة لحماية المتظاهرين من العنف

دعت الولايات المتحدة مراراً وتكراراً إلى اتخاذ خطوات جادة لحماية المتظاهرين والصحفيين وناشطي المجتمع المدني من الاغتيالات واعمال العنف على يد جماعات مسلحة. نستمر بالمطالبة بإجراء تحقيقات والمساءلة الكاملة لمرتكبي هذه الأفعال.The United States has called repeatedly for steps to protect protestors, journalists, and civil society activists from assassination and violence at the behest of armed groups. We continue to call for investigations and full accountability for these acts.

Gepostet von U.S. Embassy Baghdad am Freitag, 31. Januar 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.