السفير الامريكي في بغداد: المتحكمون بشيعة العراق يهيئون معارضة شيعية تتصدر المشهد والظهور كمدافع عن مصالح العراقيين بحالة سقوط النظام الحالي!

السفير الامريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان

دوغلاس سيليمان : سياسيو الشيعة “كذابون نصابون منافقون سراق ” على المجتمع الدولي إنقاذ العراق منهم ..
نقلت وسائل إعلام غربية عن السفير الأمريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان رؤيته المشككة في إعلان عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة مغادرة صف حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والانتقال إلى صفوف المعارضة .
وفق ما ذكر السفير الأمريكي الذي غادر منصبه في بغداد هذا العام بعد نحو عامين من العمل الدبلوماسي ، فإن انضمام الحكيم وتياره إلى معارضة عبد المهدي ، ما هي إلا حيلة من أحد أفرع الشيعة في العراق لمنح إيران السيطرة الكاملة على مقاليد السلطة في العراق .
دوغلاس الذي كان له تصريحات معادية للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ، قال إن المتحكمين في شيعة العراق يرغبون في ضمان السيطرة على كل مفاصل السلطة في الدولة العراقية ، بحيث إذا فشلت “الحكومة الشيعية” التي تقود البلاد حاليا برئاسة عبد المهدي في مهامها ، تخرج على الفور المعارضة الشيعية كذلك لتصدر المشهد والظهور كمدافع عن مصالح العراقيين .
السفير الأمريكي قال إن ممارسة التيارات الشيعية في العراق هذا الدور يمنحها سلطة وهيمنة أكبر على البلاد ، ما يمثل تهديدا مباشرا للمصالح الأمريكية في الشرق الاوسط وليس في العراق بحسب ، مؤكدا أن السماح بمزيد من السيطرة للشيعة في العراق سيفقد واشنطن أحد أهم لفائها في المنطقة .
وهو ما دعاه للمطالبة بسرعة تدخل واشنطن مع حلفائها السنة في العراق والدول المحيطة به لإيقاف سيطرة إيران وهيمنتها على بغداد والمنطقة التي تعد أغنى وأهم منطقة في العالم ، على حد قوله.

جورج بوش الابن- عدنان الباجة جي- عبد العزيز الحكيم
بوش الابن – طارق الهاشمي- جلال طالباني- عادل عبد المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.