السفير الامريكي في بغداد: يمكن ضرب الحشد الشعبي بمعركة الموصل بالخطأ

كشف السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز، امس الاثنين 22 آب 2016، عن إحتمال توجيه ضربات جوية امريكية لقوات الحشد الشعبي بالخطأ في معركة إستعادة محافظة الموصل من تنظيم داعش الارهابي.
واضاف السفير ، اذا ما تم تحرك قوات الحشد الشعبي بدون تنسيق مسبق مع القيادات الأمنية العراقية فإن ضرباتنا الجوية يمكن ان تصيبهم بالخطأ.
وذكر السفير الامريكي خلال مؤتمر صحفي، أن واشنطن قدمت مساعدات للبيشمركة بقيمة 415 مليون دولار، وفيما بيّن أن هذه المساعدات تنوعت بين رواتب لعناصر البيشمركة وتجهيزهم بالوقود والغذاء وبالتنسيق مع حكومة بغداد، أكد ان هناك تعاونا مشتركا لتحرير المناطق من سيطرة تنظيم داعش الارهابي.
واضاف السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز خلال مؤتمر صحفي، :
اننا دربنا اكثر من ٣٥ الف عنصر من القوات العراقية، وقمنا بتجهيز القوات الأمنية بالمعدات بمبلغ ١،٨ مليار دولار وهذه ساعدت بهزيمة داعش اضافة الى توفير الدعم الاستخباراتي للعراق، مشيرا الى التبرع بمبلغ 1.10 مليار دولار منذ عام 2014 للجانب الانساني في العراق.
وبصدد دور الحشد الشعبي في إستعادة محافظة الموصل من سيطرة تنظيم داعش قال جونز:
ان الولايات المتحدة تعتقد ان قرار مشاركته شأن داخلي ويعود للقوات العراقية والقائد العام للقوات المساعدة، وبدورنا سنقوم بدعم كل القوات الأمنية العراقية حتى لو كان الحشد الشعبي جزء من تلك القوات
لكن نعتقد ان قوات الحشد الشعبي يجب ان تكونً تحت إمرة القيادات الأمنية العراقية، مبينا، اذا ما تم تحرك قوات الحشد الشعبي بدون تنسيق مسبق مع القيادات الأمنية فإن ضرباتنا الجوية يمكن ان تصيبهم بالخطأ.
وحول التنسيق مابين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، قال السفير جونز:
اننا نشجع على التنسيق العالي بين حكومة المركز وحكومة الإقليم، وقبل 10 ايام ذهب مستشار الأمن الوطني فالح الفياض والتقى مسعود بارزاني وكان الاجتماع مثمراً، والتقينا بهم سويا وكنت شاهد على التعامل الوثيق بين الجانبين، وهناك تم تشكيل لجنة تنسيق عليا بين حكومتي المركز والإقليم للتعاطي مع الملفات العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.