السويد تعتقل الصحفي العراقي رغدان الخزعلي بتهمة التجسس لصالح ايران

ألقت الشرطة السويدية القبض على الصحفي العراقي رغدان الخزعلي بتهمة التجسس لصالح إيران، بعد ان اقترب من جماعة معارضة لايران واقنعهم بانه داعم لنشاطاتهم لكن صورة مع امين عام حركة العصائب قيس الخزعلي كشفت أمره، وفقاً لصحيفة تليغراف البريطانية.
وقالت الصحيفة إن “رغدان الخزعلي، وهو صحافي مقيم في ستوكهولم، يشتبه في قيامه بالتجسس على أعضاء جماعة حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز الإيرانية المعارضة”.
وتشير الصحيفة، إلى أن “أعضاء هذه الجماعة استهدفوا بشكل متكرر في عمليات قتل منسقة في أوروبا، من بينها مقتل أحد زعمائها ويدعى أحمد مولى نيسي بالرصاص في هولندا قبل عامين”.
وقضت محكمة سويدية بضرورة وضع الخزعلي رهن الاحتجاز للاشتباه في قيامه “بنشاطات مخابراتية غير قانونية خطيرة ضد فرد”.
وقالت الحكومة الهولندية في وقت سابق، من هذا العام إن “إيران استأجرت رجال عصابات محليين لتنفيذ عملية اغتيال بحق أعضاء الجماعة”، وفي تشرين الأول الماضي ألقت الشرطة السويدية القبض على رجل نرويجي من أصل إيراني بتهمة “التورط في مؤامرة لقتل أحد قادة الجماعة الإيرانية المعارضة في كوبنهاغن”.
ويعمل الخزعلي مراسلا في صحيفة “يورو تايمز” في ستوكهولم، منذ عام 2016، ويعتقد أنه أجرى زيارات متكررة لقناة تلفزيونية في هولندا على صلة بالجماعة الإيرانية المعارضة.
ووفقا لصحيفة تليغراف أبلغ الخزعلي قادة الجماعة الإيرانية بأنه يعارض سياسات النظام الإيراني.
لكن أعضاء المجموعة شعروا بالقلق بعد رؤية صورة له في جنوب العراق أثناء لقائه مع قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق المدعومة من إيران.
ولم يكن لدى الخزعلي أي إجابات مقنعة عندما سئل عن قدرته على السفر لجنوب العراق ولقائه قادة مقربين من إيران، على الرغم من ادعائه معارضة طهران .

كيف تخلص الصحفي الايراني امير فاضل من 48 حارسا لحماية الوزير ظريف ومراقبة الصحفيين وطلب اللجوء في السويد؟

قيس الخزعلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.