السيستاني والحشد الشعبي والسيادة في العراق والشرق الاوسط تحذف الكاريكاتير!

أثار رسم كاريكاتيري نشرته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، غضب أتباع آية الله، علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلومتر جنوب العاصمة العراقية بغداد.

وعبرت الصحيفة عن انزعاجها من:

“بعض المواقع الإعلامية العراقية”

لإعطائها الرسم الكاريكاتوري “ابعادًا أخرى”.
وقالت الصحيفة في توضيحها:

“عمدت بعض المواقع الإعلامية في العراق إلى إعطاء الرسم الكاريكاتوري الذي ظهر في عدد اليوم (الجمعة) من «الشرق الأوسط»، أبعاداً لا يتضمنها ونيات لا وجود لها”.
واضافت أن :

“الشرق الأوسط، التي تلتزم القواعد المهنية في تعاملها مع الدول والأشخاص والمرجعيات، تؤكد أن الرسم لم يقصد به على الإطلاق الإشارة إلى شخص

آية الله علي السيستاني،

وهو محل احترام وتقدير، ولم يستهدف الإساءة من قريب أو من بعيد إليه أو إلى شخص أو هيئة عراقية،

بل قصدت به الإشارة إلى التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي”.

.

وأظهر الكاريكاتير المنشور يوم الجمعة 4 تموز2020، بقلم الفنان الأردني أمجد رسمي، رجل دين معمم بلحية بيضاء وهو يحمل مقصاً ويقطع السلسلة الرابطة بين عربتي قطار كتب على إحداها “العراق” وعلى الثانية كلمة “السيادة”، ما فسره البعض على أنه إساءة للسيستاني واتهامه بسلب سيادة العراق إثر إصداره فتوى تشكيل الحشد الشعبي.

نص فتوى الجهاد الكفائي 13 حزيران / يونيو 2014

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.