السيستاني: يا ليتنا كنا مع القوات المسلحة و المتطوعين وأبناء العشائر بالفلوجة

قال ممثل السيد علي السيستاني في كربلاء احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة في العتبة الحسينية في كربلاء إن “أعزّتنا في القوات المسلحة والشرطة الاتحادية ومن يساندهم من المتطوعين الأبطال وأبناء العشائر الغيارى، يخوضون في هذه الأيام العظيمة معارك ضارية لدحر الإرهاب الداعشي عن مناطق أخرى من أرض العراق الطاهرة”.
وأضاف الصافي، “يجب أن نقف لنحيّي بإكبار وإجلال هؤلاء الرجال الميامين على انتصاراتهم وبطولاتهم وتضحياتهم وتفانيهم في الدفاع عن الوطن والشعب والمقدسات”، مؤكداً “إننا لا نجد من الكلمات ما تفي ببيان قدرهم ومكانتهم، ولا يسعنا إلا أن نقول إنكم حقاً الأجل قدراً والأعظم أجراً ومثوبة من جميع من سواكم، ويا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيماً”.
وشدد ممثل المرجع السيد السيستاني، على ضرورة “رعاية جرحى القوات المشتركة وأرامل وأبناء شهدائهم”، مشيراً إلى أن “العراقيين قدموا خلال السنتين الماضيتين في مواجهة الهجمة الداعشية آلاف الشهداء وأضعاف ذلك من الجرحى، لكنهم لم يمّلوا ولم يكلّوا عن مقارعة الإرهابيين، ولم يزالوا صامدين بل إنهم يزدادون إصراراً على الاستمرار بجهادهم الدفاعي إلى تطهير آخر شبر من رجس الظلاميين”.
وعد الصافي، أن “الجميع قد ساهم في هذه المنازلة العظيمة شيباً وشبّاناً ولا يزالون مستمرين من ذلك، فمنهم من يشارك ببدنه ومنهم من يشارك بماله بتوفير ما يحتاج إليه المقاتلون من المؤن”، مشدداً أن “الشعب العراقي فاجأ العالم بصبره وصموده”.
وأكد الصافي، على ضرورة “توفير الحماية للمدنيين وتخليص من احتمى به العدو منهم بكل الوسائل المتاحة”، عاداً أن “إنقاذ إنسان بريء مما يحيط به من المخاطر، أعظم وأهم من استهداف العدو، فبذلوا قصارى جهدكم في تأمين حياة المدنيين وإبعاد الأذى عنهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.