السيستاني يذكر بفتواه: اهل السنة هم انفسنا وليسوا اخواننا

ذكر زعيم الحوزة العلمية في مدينة النجف المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني أمس الاحد خلال إستقباله لمجموعة من الاكاديميين العراقيين بفتواه التي أعلنها بعد تفجير مرقدي ومسجد الامامين العسكريين في مدينة سامراء عام 2007، وخاطب السيستاني النخب والكوادر قائلا:
“ساعدوا إخوانكم المهجرين من مدن الموصل والرمادي وصلاح الدين وغيرها، وقدموا لهم المأوى والمال والطعام دون أن تسألوهم هل هم شيعة أم سنة أم غير ذلك”.
وأشار إلى أنّ “السنة والشيعة والمسيحيين وغيرهم هم أهل العراق عاشوا سويةً في هذه الأرض من مئات وآلاف السنين”.
وأضاف “عندما هجم داعش ومن يدفعهم على مدن العراق، وقتلوا وعاثوا فسادا أفتيت بوجوب الدفاع عن النفس والمقدسات وجوبا كفائيا ضد الأجانب وليس ضد العراقيين من إخواننا أهل السنة..
لمتطوعي الجهاد الكفائي: لستم فاتحين
وأضاف السيد السيستاني، أنتم الآن حينما تقاتلون في الرمادي وغيرها إنما تقاتلون دفاعا عن إخوانكم لكي تخلصوهم من داعش ولستم فاتحين، بل تضحون بأرواحكم ودمائكم كي تنصروا إخوانكم ضد الدخلاء”.
وذكر السيستاني قائلا:
“على مدى أكثر من عشر سنوات هل سمعتم لنا كلمة واحدة بإساءة لإخواننا السنة، حينما حدثت الفتنة وأعمال التفجير والذبح في كثير من أماكن تواجد الشيعة، بل حتى بعد تفجير ضريح الإمامين العسكريين سألوني الفتوى فقلت لا تحاربوا أهل السنة حتى لو أبادوا مدناً شيعية بأكملها، وإن اهل السنة هم انفسنا وليسوا اخواننا.
تذكروا أخلاق أئمتكم.. تذكروا كيف عامل أئمتكم كل من أساء إليهم وكيف قابلوا الإساءة بالإحسان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.