الشيخ يكفر- سلمان عبد

الاحبة / اليكم هذه الـــ ( الحنطوشية )
الشيخ يكفر

سلمان عبد
سلمان عبد

في بداية الستينيات ، كنت معلما في قضاء السماوة باحدى القرى البعيدة عن مركز المدينة مما اجبر المعلمين وقت ذاك على السكن في القرية بدار ملحق بالمدرسة ، خصص لهم ، وعقدنا صداقات مع اهلها ، وكثيرا ما كنا نقصد ” المضيف ” ونأنس بلقياهم .
وحدث ان كانت ايام عاشوراء ، فجاء الى القرية احد الشيوخ من رجال الدين كعادته في كل سنة لاحياء الذكرى ، وكان يقرأ في المجالس التي تقام في هذه المناسبة ، في قريتنا و في القرى المجاورة ، فهو معروف لانهم اعتادوا مجيئه ايام عاشوراء ، وكان هذا الشيخ رجل لطيف ، وحلو المعشر ، وخفيف الدم ، اسكناه معنا في الدار وكان يطلب منا ان نأخذ ” راحتنا ” ولا نحسب لوجوده أي حساب ، وفعلا واصلنا سهراتنا ، الا انه كان يعاني من صعوبة الانتقال من مجلس الى اخر وفي ظلام الليل لان الاماكن متباعدة وان كان اهل القرية قد تبرعوا له بحصان ليطوف به على المجالس الا انه كان لا يستسيغ ركوبه ، ويرفض استخدامه ولهذا كان يصعب عليه الايفاء بكل المجالس التي تطلبه ، فاقترحت عليه ان يشتري ماطورسكل فهو سريع وبه ضياء يكشف له الطريق ، ويستطيع ان ينجز عمله مثلما يريد ، انا قلتها للنكتة اذ كيف يتأتى لشيخ ان يركب الماطور ؟ الا انه ولدهشتنا وافق على مقترحي وقال :
ـــ لاباس ، حتى عندما انتهي من عملي هنا ، ساخذه معي لمدينتي استخدمه في شغلي .
وبحثنا له عن ماطورسكل حتى عثرنا اخيرا على رجل في القرية المجاورة لديه ماطورسكل ويريد بيعه ، فذهبنا ومعنا الشيخ لشراءه ، وفعلا تمت عملية الشراء ، وتبرع ابن البائع بتعليم الشيخ القيادة بوقت قصير جدا، وفي هذه الاثناء ذهب صاحب الدراجة بعد ان قبض المبلغ واوصى ابنه بان يشغّــل الماطور ليطمئن الشيخ على جودته ، وتجمهرنا حول الماطور ومسكه ابن البائع واخذ يضرب ( هندر ) مرة واثنين وثلاثة والماطور لا يشتغل ، ولا يستجيب و ( تنحر ) ، فقال الشيخ للولد :
ـــ يا ابني انا ما عندي حيل مثلك ، ثم كل هذاالتعب وانت فحطان وما اشتغل الماطور ، اشلون تريدني انا اشغله ؟ وماكو آية اتشغل الماطور جان قريتها .
فرد عليه الابن :
ـــ ابوي ، عندما لا يشتغل الماطور و ينشلع كلبه يزهك ويصير عصبي كلش ويكوم يكفّــر، كفرة كفرتين ، وراها يشتغل الماطور نكرة ، فرد الشيخ :
ـــ قبحك الله انت وابوك ، ولك اشلون اكفر يا ملعون ؟ على الاقل شوف عمامتي ولحيتي ، ثم اضاف الشيخ هازئا :
ـــ حتى ما اعرف الكفر واشلون يكفرون ، فرد عليه الابن :
ـــ شيخنا ، هذا الماطور راح يعلمك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.