الصدر بعد قرار الاتحادية: اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب الجميع

اتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، ما سماهم “محبي الولاية الثالثة” وجهات قال إنها “منتفعة من الفساد” بالوقوف وراء قرار المحكمة الاتحادية بإلغاء جلستي مجلس النواب اللتين عقدتا في نيسان الماضي، محذرا من وجود “أمور سياسية” خلف القرار، فيما دعا الحكومة إلى “إكمال” الإصلاحات في أقرب وقت.
وقال الصدر في معرض رده على سؤال لأحد أنصاره بشأن قرار المحكمة بإلغاء الجلستين:

إن، “هذا القرار غريب ومفاجئ منها … إذا قلنا باستقلالية القضاء”، لافتا إلى أن “خلف هذا القرار أمور سياسية تقف وراءها بعض الجهات المنتفعة من الفساد والفاسدين ومحبي الولاية الثالثة”.
وأضاف الصدر أن “الاكتفاء بالخمسة (وزراء) أمر غير وارد فعلى الحكومة إكمال الإصلاحات بأقرب وقت والكل مترقب ذلك”، معتبرا أن “ما يحدث كله راجع للشعب فإن انتفض ضد الفساد فلن تصدر مثل هذه القرارات مستقبلا أبدا، مؤكد،  اذا الشعب يوم اراد الحياة فلا بد ان يستجيب الجميع”.
وأعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الأربعاء (29 حزيران 2016)، أنه “ليس مصرا” على إجراء التغيير الوزاري الذي أعلن عنه مؤخرا، مشيرا إلى قرب بدء جولة مباحثات مع القوى السياسية لترشيح بدلاء عن الوزراء المستقيلين، فيما أكد أن العمل مع الوزراء الحاليين “سلس وفعال”.

مقتدى الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.