الصدر والجبوري يؤكدان تضافر الجهود لاستكمال تحرير باقي المناطق

بحث السيد مقتدى الصدر مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري القضايا التي تهم البلد من جميع النواحي لاسيما الامنية ودور الجيش وضرورة توفير اجواء وطنية ومناخ سياسي واجتماعي مستقر ليسهم في الحفاظ على الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة العراقية.
وبعد انتهاء الاجتماع الذي عقد في محافظة النجف الاسرف، اليوم الاحد، عقد السيد الصدر والجبوري مؤتمراً صحفياً، أكدا خلاله أهمية العمل الدؤوب وتضافر الجهود لاستكمال تحرير باقي المناطق العراقية المغتصبة من قبل تنظيم داعش الارهابي.
وحول بعض المظاهر السيئة التي ظهرت في مدينة تكريت بعد تحريرها، قال رئيس مجلس النواب: نعم حدثت بعض الحالات للأسف وحاولت اجهاض النصر الذي تحقق في تكريت، وينبغي الا تصرفنا هذه الاعمال عن الانجاز الكبير الذي تحقق بتحرير تكريت، وعن رغبتنا بتحرير باقي المناطق في محافظتي الأنبار ونينوى.
وحول التعاون مع التحالف الدولي، قال السيد مقتدى الصدر: تدخل التحالف الدولي مرفوض ولن نكون معه شركاء لا في العسكرة ولا في الامورالامنية ولا في غيرها وهذا لنا خط أحمر، وما حدث في تكريت من تحرير حدث بجهود القوات العراقية والحشد الشعبي وسيتم استبعاد الارهابيين عن أي مكان، واعاهد ابناء المناطق المحررة وخاصة مدينة تكريت بأن المدينة ستعود لهم ولن تكون هناك اعمال سلب واعمال طائفية وسيعود الجميع الى هناك وسنسعى لاعادة اعمار المدينة.
وعن الاوضاع في اليمن، قال السيد مقتدى الصدر: هناك مخاوف من امتداد الازمة في اليمن الى المنطقة برمتها، وهو تصعيد غير مقبول، لذا ندعو جميع الاطراف وعلى رأسها الجمهورية الاسلامية الايرانية والسعودية الى تهدئة الوضع ولملمة الشمل والى انهاء الصراعات الطائفية والسياسية التي تعصف بالشعوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.