الصدر يدعو لصولة ضد المشاغبين والضوضائيين في البصرة

اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، اقدام الحكومة العراقية الى البدء بصولة ضد “المشاغبين والضوضائيين” ب‍البصرة هي بداية سيرها على الطريق الصحيح، داعيا فصائل الحشد الشعبي والسرايا المحبة لوطنها الى التعاون مع القوات الامنية بالبصرة وعدم دعم “المليشيات الوقحة”.
وقال الصدر في رد على سؤال من احد أتباعه بشأن تقييمه للتحرك الأخير للقطعات العسكرية الى محافظة البصرة، نشر على موقعه الرسمي، “لقد أقدمت الحكومة العراقية على إعطاء الأمر للقوات الأمنية بالبدء بصولة ضد المشاغبين والضوضائيين في محافظة البصرة الجريحة على الرغم من أن الحكومة وجيشها وقواتها الأمنية في مواجهة دموية مع الدواعش”.
وأضاف الصدر، أن “ذلك إن دل على شيء إنما يدل على بداية سيرها على الطريق الصحيح لفرض سيطرة النفوذ الحكومي والحيلولة دون سيطرة الميليشيات الوقحة التي تريد النيل من وحدة العراق، وتريد إضعاف الحكومة الحالية”.
وتابع الصدر، “فنصيحة لجميع فصائل الحشد الشعبي والسرايا المحبة لوطنها وشعبها والعشائر العراقية الأصيلة التعاون مع القوات الأمنية في البصرة وعدم التدخل بعملها وعدم دعم تلك الميليشيات الوقحة التي صارت تصب جام غضبها وتصريحاتها ضد الجيش في الانبار والبصرة”.
وأوضح الصدر، أن “الجيش هو حامي العراق في كل محافظاته وكما ندعمه في حربه ضد داعش فلابد من دعمهم ضد الضوضائيين، وعلى جيشنا أن يتحلى بالأبوة والوطنية والسلام”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، الثلاثاء (12 كانون الثاني 2016) عن إرسال “قوة ضاربة” من بغداد لفرض الأمن في محافظة البصرة، وفيما أبدى رفضه أن يتحول الخلاف في الرأي إلى عبث بالأمن وتردي بالخدمات، شدد على أن القتال بين العشائر أمر غير مقبول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.