الصين: المسلمون الاويغور ليسوا احفاد الاتراك وقد اعتنقوا الاسلام بالاكراه!

في مواجهة الانتقادات الدولية الواسعة للسياسات القمعية التي تتعبها الصين في إقليم شينجيانغ، لجأت بكين مؤخرا إلى التنقيب في ماضي المنطقة وسكانها، وأصدرت تقريرا عن تاريخ عقائدهم الدينية.

وتشير تقارير إلى أن الصين تحتجز قسرا نحو مليوني شخص من الأويغور وأقليات أخرى أغلبيتها مسلمون، في معسكرات “لإعادة تأهيلهم”.

وجاء في “كتاب أبيض” صدر عن مكتب الإعلام لمجلس الدولة الصينية، أن شينجيانغ الواقع شمال غربي البلاد، إقليم متعدد الأعراق تعايش فيه عديد من الديانات لقرون.

ونشرت وكالة أنباء شينخوا الرسمية، الأحد، ملخصا للكتاب الذي يحمل عنوان “مسائل تاريخية متعلقة بشينجيانغ”، أكد على أن الإقليم يحترم “حرية مواطنيه” في اتباع أي دين يختارونه أو عدم الإيمان بأي شيء إن كان ذلك خيارهم أيضا.

لكن التقرير يزعم، وفق شبكة “سي أن أن”، أن الإسلام دخل إلى الصين بالقوة خلال الحروب الدينية التي دارت في القرن العاشر، والتي أنهت قرونا من الهيمنة البوذية. وجاء فيه أن “دخول الأويغور الإسلام لم يكن خيارا طوعيا من المواطنين العاديين، بل كان نتيجة حروب دينية وفرض من الطبقة الحاكمة”.

ويشير الكتاب إلى أن “الإسلام ليس نظاما أصليا ولا المعتقد الوحيد لشعب الأويغور”.

ويعتقد أن الإسلام دخل الصين لأول مرة على يد سعد بن أبي وقاص، الذي وصل البلاد للمرة الثالثة في عام 651م كسفير لثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان.

ولم يشر مخلص الكتاب الذي نشرته شينخوا إلى هذا الجانب من التاريخ. وأورد ملخصها باللغة العربية أن “مجموعة الويغور العرقية في منطقة شيجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين، تشكلت عبر عملية طويلة من الهجرة والاندماج، وأن العديد من الأسماء المختلفة استخدمت في السجلات التاريخية للإشارة إلى هذه المجموعة من الناس”.

وتابعت أن “الأسلاف الأساسيين للويغور كانوا شعب الأُويجور الذي عاش في هضبة منغوليا خلال أسرتي سوي (581-618) وتانغ (618-907)”.

وتشير السجلات التاريخية وفق الملخص، إلى أنه “لمقاومة الاضطهاد والعبودية من قبل الأتراك، اتحد شعب الأُويجور مع بعض قبائل تيلي لتشكيل اتحاد الأُويجور القبلي. وفي عام 788، قام حاكم الأُويجور حينئذ بالكتابة إلى إمبراطور تانغ، مطالبا بتغير اسمهم إلى الأويغور”.

وجاء في الملخص أن الأويغور ليسوا أحفاد الأتراك، متابعا أنه “منذ العصور الحديثة، وبدوافع خفية، وصف بعض أنصار القومية التركية جميع الناطقين باللغة التركية بأنهم الأتراك”.

وذكر أيضا أنه “في الصين، تضم المجموعات العرقية الناطقة باللغات التركية، الويغور والقازاق والقرغيز والأوزبيك والتتار واليوغور والسالار، وكلا منهم له تاريخه الخاص وثقافته الفريدة”، مضيفا “لا يمكن الإشارة إلى هؤلاء الناس بأنهم أتراك”.

تجدر الإشارة إلى أن الصين دولة ملحدة، على الرغم من أن 18 في المئة من سكانها تقريبا يقولون إنهم بوذيون، وخمسة في المئة مسيحيون وأقل من اثنين في المئة مسلمون، وفق بيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وأشار الكتاب وفق “سي أن أن” إلى أن المنطقة تعرضت لهجمات قوات أجنبية وانفصاليين ومتشددين دينيين وقوات إرهابية”.

وتحت شعار مكافحة الإرهاب والتطرف الإسلامي والنزاعات الانفصالية، شددت السلطات الصينية في الأعوام الماضية إجراءات المراقبة في شينجيانغ وأقامت فيه “مراكز تأهيل مهني” لمن تشتبه بأنهم متطرفون إسلاميون.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الشهر الماضي إن “بكين تواصل تصوير حملتها القمعية ضد الأويغور وغيرهم من المسلمين على أنها جهود مشروعة لمكافحة الإرهاب”.

ويرى الأويغور في حملة الدولة ضدهم أنها شكل من “الإبادة الثقافية”، فيما يتحدث محتجزون سابقون عن تلقي دروس حول بروبغاندا الحزب الشيوعي، وفرض حظر على كثير من جوانب ثقافة الأقلية وعاداتها.

ويعتبر التقرير، وفق سي أن أن، أي انتقاد لجهود الصين لمواجهة التشدد في أراضيها يمثل “ازدواجية في المعايير”. وجاء فيه أن “هذا النوع من الانتقاد يخون الضمير والعدالة الإنسانية وسيتم نبذه من قبل جميع المدافعين الحقيقيين عن العدالة والتقدم”.

ويعيش في شينجيانغ حوالي 22 مليون شخص في الصين التي تعداد سكانها حوالي 1.4 مليار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.