العبادي: لا احد يستطيع منع المواطن من المشاركة بتحرير ارضه

قال رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، ان البلد مقبل على عهد من الانتصارات، والاصلاحات وان الشعب والجماهير الغاضبة ضد عصابات داعش وضد الفساد تقف معنا، ولن يستطيع احد ان يمنع عراقيا من المشاركة بتحرير ارضه، مؤكدا رفضه لاي تدخل سياسي في العمليات العسكرية وتعريض القوات الى الخطر من اجل ارضاء اي طرف”.
وقال العبادي في كلمته بمؤتمر التلاحم الوطني لتحرير المناطق الغربية، إن “الفساد يحاول ان يعرقل اي حركة اصلاحية وانتصارات، وان الفساد الذي نخر جسد الدولة العراقية هو من ساهم باحتلال عصابات داعش للاراضي العراقية الى جانب المؤامرة التي حدثت حينها”.
واضاف العبادي “وضعنا اولوية عند بدء عملنا ونجحنا فيها من خلال التحول من الدفاع الى الهجوم وها نحن نحقق الانتصارات واليوم قواتنا البطلة رفعت العلم العراقي شرق الثرثار، وان هذه الانتصارات ستستمر ولن تتوقف وسيتم تحرير غرب الانبار بالكامل”.
واوضح انه” لا احد يستطيع ان يمنع عراقيا من المشاركة بتحرير ارضه، لان مصلحة البلد ومصلحة شعبنا وقواتنا البطلة هي الاهم بالنسبة لنا، فالتدخل السياسي يجب ان لا يكون مع العمل العسكري، ولن اسمح بان يعرض هذا التدخل قواتنا الى الخطر من اجل ارضاء هذا الطرف او ذاك”.
مجددا دعوته لتشكيل كتلة عابرة للطائفية والمناطقية والمكوناتية وتكون لجميع العراقيين، مؤكدا “لقد لمسنا والحمد لله وسمعنا تجاوبا مع هذه الدعوة.
واشار الى ان” البلد خسر 85 بالمائة من ايراداته النفطية نتيجة انهيار اسعار النفط ونواجه تحديات صعبة الا اننا نحقق الانتصارات ونعمل على اصلاح الاوضاع”.
وبين العبادي ان “لا طريق امامنا الا بالعمل سوية والتقدم الى الامام بالرغم من الخلافات فوحدتنا مصدر قوة للجميع وسنخرج اقوى والبلد والجميع سينتصر، اما تفرقنا فسيؤدي لا سامح الله الى الفشل وسيفشل الجميع وسيتضرر البلد والمواطن”.
يشار الى ان مجلس محافظة نينوى صوت الاثنين الماضي على عدم مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل من الإرهابيين ، عازيا ذلك إلى عدم إثارة الفتن الطائفية ، والتشنج بين نسيج المكونات ، مما اثار رفض اغلب الاطراف السياسية والمجتمعية لهكذا قرار لكونه يصب في مصلحة عصابات داعش الارهابية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.