العتبة الحسينية التابعة للوقف الشيعي: لا مبرر للقصف الامريكي على مطار كربلاء

أكدت العتبة الحسينية التابعة إلى مديرية الوقف الشيعي التي يرأسها علاء الهندي، اليوم الجمعة 23 آذار2020، أن القصف الأميركي الذي استهدف مطار كربلاء الدولي “لا مبرر له”، مشيرةً إلى “استشهاد أحد المدنيين وجرح آخرين”.

وقالت إدارة العتبة في بيان لها إن “منشأت مطار كربلاء الدولي قد تعرضت ليلة أمس للقصف بعدة صواريخ من قبل الطيران الأمريكي مما أدى إلى استشهاد أحد المدنيين وجرح آخرين ممن يعملون في تشيد المطار إضافة الى أضرار كبيره في المنشأت الادارية والخدمية” .

وأضاف أن “هذا المطار مدني صرف وتشرف على إنشائه العتبة الحسينية المقدسة بالاتفاق مع عدة شركات عراقية ومن قبل كوادر عراقيه مدنية بحتة” .

وأدان بيان العتبة “هذا الاعتداء الصارخ الذي لا مبرر له أصلاً” داعياً “وسائل الإعلام المحلية والأجنبية إلى توثيق هذا العدوان والاطلاع على الطبيعة المدنية لمنشأت المطار وحجم الأضرار والخسائر الناجمة منه”.

وشنت القوات الأميركية ليل الخميس الجمعة سلسلة غارات جوية على مواقع تابعة لحزب الله العراقي، غداة مقتل أميركيَّين وبريطاني في هجوم صاروخي.

وأعلن البنتاغون في بيان أن “هذه الضربات كانت دفاعية وتمثل رداً مباشراً ومتناسباً مع التهديد الذي تشكله المجموعات المسلحة الشيعية التي تستمر في مهاجمة القواعد التي تستضيف قوات التحالف”.

واستهدفت هذه الضربات خمسة مواقع تخزين أسلحة تابعة لكتائب حزب الله التي تعد واحدة من المجموعات الموالية لإيران في العراق.

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية أن العملية كانت “من أجل خفض قدرات هؤلاء على تنفيذ هجمات مستقبلية على قوات التحالف”.

وأضافت “يتوجب على هذه المجموعات وقف هجماتها على القوات الأميركية وتلك التابعة إلى التحالف، وإلا فسيكون عليها تحمل العواقب، في الزمن والمكان اللذين نختارهما”.

من جهتها أعلنت خلية الإعلام الأمني أنه “في تمام الساعة الواحدة والربع فجر هذا اليوم حصل اعتداء أمريكي من خلال قصف جوي على مناطق (جرف النصر، المسيب، النجف، الاسكندرية) على مقرات تابعة للحشد الشعبي وأفواج الطوارئ ومغاوير الفرقة التاسعة عشر جيش”.

احد معسكرات الحشد الشعبي في جرف الصخر في بابل الخميس 12 آذار2020 اثناء القصف الجوي الامريكي

الحشد الشعبي في جرف الصخر يتعرض لقصف جوي امريكي

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Freitag, 13. März 2020
عبد المهدي الكربلائي- احمد الصافي- علاء الهندي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.