العثور على جثة المتظاهر الشاب حيدر محمد بمدينة الديوانية في العراق

افاد ناشطون عراقيون، يوم السبت 9 تشرين الأول/ أكتوبر2021 ليلة التصويت في الإنتخابات التشريعية الخامسة بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، بأن السلطات الأمنية عثرت على جثة المتظاهر حيدر محمد مرمية في احد الانهر بمحافظة الديوانية وسط البلاد.

وقال الناشطون، إنّ:

“محمد كان متظاهراً معروفاً بنقده للأحزاب والميليشيات في محافظة الديوانية عبر صفحته الشخصية على الفايسبوك”، التي كانت تحمل اسم “صفاء السراي”.

وقبل إغتياله، نشر حيدر محمد كاريكاتيرا ساخراً حمل عنوان “قادمون نحو الاصلاح”.

وفي مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019 أدى الغضب الشعبي حيال فساد وفشل الطبقة السياسية بعد 2003 في إدارة العراق إلى اندلاع انتفاضة غير مسبوقة ( انتفاضة تشرين2019 ) في العاصمة العراقية بغداد ومناطق الجنوب والفرات الأوسط تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 600 شخص وإصابة 30 ألفا حسب الرئيس الخامس بعد سنة 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح الذي وصف قتلة المتظاهرين بالخارجين عن القانون
فيما وصف وزير الدفاع في الحكومة السادسة بعد 2003 نجاح حسن عليقتلة المتظاهرين بـ طرف ثالث!.
ووقعت إحدى أكثر الأحداث دموية في هذه التحركات في الناصرية حيث قتل نحو 30 متظاهرا سلميا على جسر الزيتون ما أثار موجة من الغضب في العاصمة العراقية بغداد ومدن الجنوب والفرات الأوسط
وأدى بآية الله، علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلو متر جنوب العاصمة العراقية بغداد بتوجيه رئيس الوزراء السادس بعد سنة 2003 القيادي السابق في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عادل عبد المهدي
الى تقديم استقالة وتكليف مدير المخابرات الوطنية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003.

وإثر ذلك قررت الأحزاب السياسية، إجراء الانتخابات البرلمانية مبكرا، بعدما كان يفترض انتهاء الدورة الحالية عام 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.