العراق الحزين- علي السواد

العراق الحزين

في العراق الحزين الان قتلى، وجرحى،ومعتقلين
وجماهير منفعلة في الشوارع
واخرون يتابعون عن بعد
كأنهم طائر الرخم
وهناك من يضحكون في السر خلف الابواب المغلقة
وهناك ايضا خائفون ومرتبكون ينظرون
من ثقوب صغيرة
وانتهازيون بلا احساس لا يريدون
ان يخسروا اي شيّء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.