العراق يتجه لتدويل قصف “داعش” لتازة بالغازات السامة

قدم رئيس لجنة حقوق الانسان البرلمانية ارشد الصالحي رئيس الجبهة التركمانية وثائق وتقارير الى بعثة الامم المتحدة في العراق “يونامي” تثبت تعرّض سكان ناحية تازة في محافظة كركوك (222 كم شمال شرق بغداد) للقصف بغازات سامة.
وقال الصالحي خلال اجتماعه مع رئيس بعثة “يونامي” يان كوبيش “سلمنا الوثائق والتقارير حول الاحداث الاخيرة التي تعرضت لها ناحية تازة التركمانية باستهدافها بالصواريخ الكيميائية والغازات السامة (الكلور والخردل) ليتم توثيقها في الامم المتحدة”.
ودعا المسؤول البرلماني الامم المتحدة الى انخاذ الاجراءات السريعة ووممارسة دورها في نقل هذه القضية الى اجتماعات الامم المتحدة والبحث فيها والوصول الى نتيجة تنقذ الاهالي من هذه الاعتداءات وحمايتهم مستقبلا وايقاف مسلسل الاستهداف الذي يتعرّضون له وتحرير مناطقهم في بشير وتلعفر.
وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان عن وفاة ثلاثة أطفال بالغازات السامة الناجمة من قصف تنظيم داعش لناحية تازة في جنوب كركوك، واصابة اكثر من 600 آخرين بحالات اختناق خطيرة نتيجة مهاجمة داعش بالصواريخ المحملة بالكلور للناحية في الثامن من الشهر الحالي.
تحول خطير في ممارسات داعش
من جانبه وصف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري هذه الهجمات الكيميائية بالكارثة، وشدد على أهمية دعم المجتمع الدولي للعراق، للحد من قدرة التنظيم على امتلاك أسلحة كيميائية.
وقال ان هذه الاعتداءات الوحشية التي قامت بها عصابات داعش استهدفت الأبرياء، وبشكل يمثل تحولا خطيرا في نهج التوحش، الذي يتبناه تنظيم داعش “الإرهابي”، كما قال في تصريح صحافي تسلمت “إيلاف” نصه اليوم.
ودعا الجبوري الى ضرورة اخذ المزيد من التحوطات لحماية حياة المدنيين في تازة وجميع المدن الأخرى.. لافتاً الى ان الإسراع في تحرير بقية المناطق في محافظتي كركوك وصلاح الدين يمثل أولوية قصوى لردع تلك الاعتداءات وايقافها.واشار الى ان “الأساليب الجديدة في إرهاب العدو تدل على إحباطه وفقدان توازنه في معركة المواجهة العسكرية الحقيقية”.
دعوة مجلس الامن الى عقد جلسة طارئة
من جهته فقد دعا مجلس محافظة كركوك مجلس الامن الدولي الى عقد جلسة طارئة بشأن قصف تنظيم داعش لناحية تازة بصواريخ محملة بالغازات السامة.. مطالبا بتوفير “اقنعة واقية” لجميع سكان الناحية.
وقال عضو مجلس المحافظة نجاة حسين، إن “مجلس محافظة كركوك يطالب مجلس الامن الدولي بعقد جلسة طارئة لمناقشة قضية قصف تنظيم داعش لناحية تازة بصواريخ محملة بغاز الخردل الذي لا علاج له”، مشيراً الى أن “عدد المصابين في الناحية وصل الى 600 مواطن”.
وأضاف حسين أن “اهالي ناحية تازة يحتاجون نحو 30 ألف قناع واقي من الغازات السامة”.. داعياً الدول الى “التبرع بهذا الاقنعة من باب الانسانية لاهالي الناحية لتلافي هجمات داعش التي تحتوي على الغازات السامة”.
وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قد اكد الجمعة أن القصف الذي يشنه تنظيم داعش على ناحية تازة في محافظة كركوك “لن يمر من دون عقاب”.. متوعدا التنظيم بـ”دفع ثمن باهظ”.. فيما أشار إلى وجود فرق ومواد طبية لتقديم الاحتياجات اللازمة لأهالي الناحية.
وقال العبادي على هامش لقائه بوجهاء ناحية تازة وقرية البشير إن “ما اقترفته عصابات داعش الإرهابية في مدينة تازة لن نمرره من دون عقاب، وسيدفع مرتكبوه الثمن باهظا، وسينهيهم قريبا، حيث ان هذه العصابات منكسرة، وقواتنا تحقق الانتصارات عليهم، ونتقدم في مساحات واسعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.