العراق يدخل الفراغ الدستوري بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني 220 بمجلس النواب الخامس بعد احتلال البلد2003

دخل العراق، اليوم الاربعاء، مرحلة الفراغ الدستوري بعدما عجز مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 منذ أول جلسة له في 9 شباط الماضي عن انتخاب الرئيس السادس بعد إحتلال البلد لعدم توفر النصاب القانوني لجلسة الإنتخاب التي تتطلب حضور 202 نائبا من أصل 329 عدد مقاعد مجلس النواب .
ويتنافس على منصب الرئيس 40 مرشحاً؛ في مقدمتهم مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني رئيس الجمهورية الحالي” الخامس ” برهم صالح، ومرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني ريبر أحمد بارزاني .

وكان بارزاني حل محل المرشح السابق وزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري الذي أقصته المحكمة الاتحادية العليا عن الترشح بتهم فساد حين تولى منصب وزير المالية حيث سحب البرلمان العراقي الثقة منه عام 2016 .

وطبقاً للعرف السائد في العراق؛ فإن مناصب الرئاسات الثلاث (الجمهورية والوزراء والبرلمان) توزع على المكونات الثلاثة (الشيعي والسُنّي والكردي) .

فطبقاً لهذا العرف الذي ليس له سند في الدستور العراقي، فإن منصب رئيس الوزراء؛ وهو المنصب التنفيذي الأول في البلاد، من حصة الشيعة لأنهم المكون السكاني الأكبر في العراق.

أما منصب رئاسة البرلمان؛ فهو من حصة العرب السُنّة، بينما تذهب رئاسة الجمهورية إلى الكرد. وكردياً؛ فإن المناصب في بغداد وإقليم كردستان تقسم بين الحزبين الكرديين الرئيسيين طبقاً لاتفاق مكتوب بينهما، حيث بموجب هذا الاتفاق يتولى الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني مناصب إقليم كردستان وهي رئاسة الإقليم ورئاسة الحكومة بالإقليم، بينما يتولى مرشح من الاتحاد الوطني منصب رئاسة الجمهورية في بغداد .

ريبر بارزاني
برهم صالح الرئيس الخامس بعد إحتلال العراق سنة 2003
غازي الياور الرئيس الأول بعد إحتلال العراق سنة 2003
جلال طالباني الرئيس الثاني والثالث للعراق بعد 2003
فؤاد معصوم الرئيس الرابع بعد احتلال العراق سنة 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.