العراق يستنكر اختراق الطائرات التركية 15حزيران2020 بعمق 193 كم من الحدود!

استنكرت قيادة العمليات المشتركة، الاثنين، القصف التركي الاخير الذي استهدف مناطق شمال العراق.

وذكر بيان للقيادة 15 حزيران 2020، أنه :

“نستنكر اختراق الاجواء العراقية من قبل الطائرات التركية الذي حصل مساء أمس الأحد 14 حزيران 2020 مِن خلال (18) طائرة تركية متجهة باتجاه ( سنجار – مخمور – الكوير- اربيل ) وصولا الى قضاء الشرقاط بعمق 193 كيلومتراً مِن الحدود التركية داخل الاجواء العراقية، واستهدف مخيم للاجئين قرب مخمور وسنجار”.

وتابع، “عاودت الطائرات التركية الاقتراب من الحدود العراقية حتى ساعة متاخرة من ليلة أمس وهذا التصرف الاستفزازي لاينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية”.

وأضاف، “وعليه يجب إيقاف هذه الانتهاكات احترامًا والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين، وندعو إلى عدم تكرارها، وأن العراق على أتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة”.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق اليوم، تدمير 81 هدفا لمنظمة “بي كا كا” شمالي العراق، في إطار عملية “المخلب-النسر”.

وذكرت الوزارة في بيان عبر تويتر، بشأن استهداف مواقع في سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك، يتخذها عناصر حزب العمال قواعد لهم شمالي العراق.

وأكدت الدفاع أنه تم تدمير 81 هدفا، تشمل كهوفا ومخابئ وتحصينات لعناصر “بي كا كا”، مشيرة إلى أن المقاتلات عادت إلى قواعدها في تركيا سالمة عقب تنفيذ مهامها.

وأشارت أن العملية، التي أسفرت عن خسائر كبيرة، واستخدمت فيها ذخائر محلية الصنع.

وفي وقت متأخر من ليل الأحد/الإثنين، أطلقت القوات المسلحة التركية، عملية “المخلب-النسر” العسكرية ضد منظمة “بي كا كا” شمالي العراق.

وقالت وزارة الدفاع:

“انطلقت عملية المخلب-النسر، وطائراتنا تدمّر جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم”.

بدوره، قال قائمقام سنجار محما خليل، إن “المقاتلات التركية قصفت جبل شنكال ليلة امس حتى فجر اليوم، حيث استهداف هذه الطائرات مواقع ومقرات لحزب العمال الكوردستاني هناك باكثر من 40 صاروخاً، حيث جاء القصف على خلفية وجود مواقع ومقرات للعمال الكوردستاني هناك”.

وأضاف خليل لوسائل إعلام كردية، إن “القصف شمل ايضاً مناطق جيل ميرا وكرسي وباري ومناطق اخرى تابعة لقضاء شنكال”.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.