العراق يصدر 200 طن من الغاز السائل لخارج العراق

أعلنت وزارة النفط، اليوم السبت 2 تموز 2016 ،عن تصدير الشحنة الاولى من الغاز السائل عبر ميناء ام قصر جنوب العراق.
وقال وكيل الوزارة لشؤون صناعة الغاز حامد يونس، في بيان له اليوم، اثناء احتفال اقيم بهذه المناسبة أن الكمية المصدرة تبلغ 2000، طن وهي بدورها تمثل الخطوة الاولى نحو الاستثمار الامثل للغاز المصاحب للعمليات النفطية وبوابة للانطلاق الى الاسواق العالمية عبر تصدير الكميات الفائضة عن حاجة العراق، واصفاً هذه الخطوة بالانجاز التاريخي والحدث الاقتصادي والنفطي خصوصا وانه ياتي في ظل التحديات الامنية والاقتصادية التي تواجه بلدنا بشكل عام والقطاع النفطي بشكل خاص.
واضاف ان الوزارة تولي اهتماما كبيرا بقطاع الغاز الذي شهد خلال الفترة الاخيرة تطورا كبيرا وزيادة في انتاج الغاز السائل والوصول الى الاكتفاء الذاتي حيث وصل معدل الانتاج اليومي الى 5000 طن باليوم، فضلا عن تصدير عدة شحنات من المكثفات التي تدخل في الصناعات البتروكيمائية أضافة الى تنامي انتاج الغاز الجاف وتغطية نسبة جيدة من أحتياجات محطات توليد الطاقة الكهربائية في أنحاء العراق، مؤكدا ان ذلك جاء بفضل الخطط الاستراتيجية لاستثمار الغاز وزيادة الانتاج منه.
من جانبه قال مدير عام شركة غاز البصرة سايمون دايموند ان شركة غاز البصرة تفتخر اليوم بهذا الحدث الذي جاء نتيجة للجهود التي بذلها العاملون في هذه الشركة التي تعمل منذ ثلاث سنوات على استثمار الغازالمصاحب من ثلاثة حقول نفطية في محافظة البصرة، وان الشركة تعمل جاهدة لتنفيذ خططها الرامية الى تحقيق زيادة تدريجية في معدلات الانتاج.
وأكد المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد بحسب البيان أن العراق بلد واعد في انتاج وصناعة الغاز ويمتلك ثروة هائلة واحتياطي كبير من الغاز المصاحب للعمليات النفطية الذي يشكل نسبة 70 بالمئة من الانتاج الوطني بينما يشكل الغاز الحر نسبة 30 بالمئة.
واشار جهاد أن الوزارة تعمل على تعزيزموقع العراق على خارطة الدول المنتجة والمصدرة للغاز في المنطقة والعالم من خلال الاستثمار الامثل لهذه الثروة، منوها بأن الوزارة نجحت خلال الفترة المنصرمة من تحويل نسبة جيدة من الطاقة المحروقة الى طاقة مفيدة ترفد بها اليوم محطات الطاقة ومصانع الاسمنت وغيرها، وأن العراق يسعى الى تحقيق ايرادات مالية أضافية الى جانب الايرادات المتحققة من تصدير النفط الخام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.