العصائب تخير العراقيين بين الإمام الحسين وأمريكا!؟

وضع النائب عن، حركة عصائب أهل الحق حسن سالم بزعامة قيس الخزعلي، السبت، العراقيين بين خياري الوقوف إلى جانب أميركا، أو مع الإمام الحسين.

وقال سالم في بيان، اليوم 4 كانون الثاني 2020، إنه “ليس هنالك متسع من الوقت، فإما أن تكون مع أميركا أو تكون مع الحسين”.

وأضاف “اما ان تتوقف عند حدود الزمن وتكون عظيما، واما ان تسير مع الاعداء لمصلحتك وتكون فطيما”.

وتابع “الافضل ان تكون ممن يخلدهم التاريخ، وتكون من العظماء وفي طريق الشهداء، وان تجعل العقيدة اساس مبدأ حياتك واهلك ومن المقربين اليك فالباطل زائل، والحق مخلد.. رحم الله كل شهدائنا اسارنا الله وثبتنا على نهجهم ما دامت الحياة بنا”.

وقد أدرجت الولايات المتحدة “عصائب أهل الحق” العراقية واثنين من قادتها، هما الأخوان قيس وليث الخزعلي على لائحة المنظمات الإرهابية، وذلك بعد ساعات من مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة أميركية قرب مطار بغداد الدولي.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان “إن عصائب أهل الحق وقادتها عملاء عنيفون لجمهورية إيران الإسلامية. ويستخدمون بالنيابة عن أسيادهم في طهران، العنف والإرهاب، لتعزيز جهود النظام الإيراني لتقويض السيادة العراقية”.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 32 متظاهر للإغتيال و458 للقتل و2800 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.