العصائب: نأسف لما صدر عن النائب عدي عواد من ألفاظ غير لائقة بحق الرئيس برهم صالح!

اعلنت كتلة صادقون النيابية، وهي الجناح السياسي لحركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، اليوم الجمعة 27 كانون الاول2019، أسفها، للتصريحات “غير اللائقة” التي أطلقها النائب عنها عدي عواد بحق رئيس الجمهورية برهم صالح على خلفية امتناعه عن تكليف مرشح تحالف البناء أسعد العيداني.

وقالت الحركة في بيان إنها “تعرب عن أسفها لما صدر من النائب عدي عواد من ألفاظ غير لائقة بحق رئيس الجمهورية، وتؤكد الكتلة إن هذا النهج بعيد عن خطاب ومنهج الكتلة الذي تنتهجه في عملها السياسي”.

ودعت الكتلة إلى “الالتزام بأدبيات الحوار والابتعاد عن التشنج”.

ومساء أمس، وصف النائب عن كتلة صادقون عدي عواد خلال استضافته في برنامج تلفزيوني بوصف رئيس الجمهورية برهم صالح بـ”الجبان” وطالب العراقيين بالبصق على رئيس الجمهورية بسبب خرقه للدستور، واعلانه الاستعداد للاستقالة” إذا اضطُر لتكليف شخصية جدلية.

وفي وقت لاحق اليوم، أوضح عواد:

“انا نائب عن محافظة البصرة وواجبي الدفاع عنها وعن مواطنيها وحقوقها ودفاعي عن العيداني كان دفاعا عن منصب رئاسة الوزراء وهو استحقاق البصرة الحقيقي وليس دفاعا عن كتلة او حزب او شخص كما روج له البعض”، مبيناً: “سأبقى مدافعاً عن البصرة وبكل قوة وباي طريقة مهما كلفتني”.

وأمس الخميس، أعلن برهم صالح، رفض تكليف أسعد العيداني لتشكيل الحكومة الجديدة، مبيناً في رسالة إلى البرلمان العراقي: “أنا مستعد لتقديم استقالتي للبرلمان العراقي، مسؤوليتي الوطنية في هذا الظرف تفرض علي الاستقالة، فمنصب رئيس الجمهورية يجب أن يستجيب لإرادة الشعب”.

وقدم “تحالف البناء” الذي يضم تحالف الفتح برئاسة هادي العامري وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي وبعض القوى السياسية السنية ومنها تحالف المحور الوطني برئاسة خميس الخنجر، أول أمس الأربعاء، اسم محافظ البصرة، أسعد العيداني مرشحاً لتولي منصب رئيس الوزراء، ما أثار ردود فعل شعبية غاضبة.

وطالب تحالف البناء، مجلس النواب العراقي باتخاذ الاجراءات القانونية بحق رئيس الجمهورية برهم صالح، متهماً إياه بخرق الدستور والحنث باليمين.

والعيداني، هو ثالث مرشح يعلن المحتجون رفضهم تكليفه بالمنصب، بعد عضو البرلمان محمد شياع السوداني، ووزير التعليم العالي في الحكومة المستقيلة قصي السهيل.

وأعلن محتجو ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، رفضهم تكليف محافظ البصرة الحالي أسعد العيداني، لتولي رئاسة الحكومة المقبلة، خلفاً لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

والخميس الماضي، انتهت المهلة الدستورية لتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة، إلا أن رئاسة الجمهورية حددت الأحد الماضي، آخر يوم للمهلة، وذلك من دون احتساب أيام العطل ضمن المهلة الرسمية.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 32 متظاهر للإغتيال و458 للقتل و2800 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

‏النائب عدي عواد: موقف الرئيس في العراق برهم صالح موقف جبان وعلى كل عراقي ان يبصق " يتفل" في وجهه!.

‏النائب عدي عواد: موقف الرئيس في العراق برهم صالح موقف جبان وعلى كل عراقي ان يبصق " يتفل" في وجهه!.

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Donnerstag, 26. Dezember 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.