الفتح برئاسة هادي العامري: مستشارو القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي يحرضونه على فتح مواجهة عسكرية مع الحشد الشعبي!

اتهمت كتلة ائتلاف “الفتح” بزعامة الامين العام لمنظمة “بدر” هادي العامري اليوم الاحد 28 حزيران2020 الولايات المتحدة الأمريكية، ومستشارين لرئيس مجلس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بالتحريض على فتح مواجهة عسكرية مع الحشد الشعبي.

وقال النائب عن حركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي في ائتلاف الفتح، ثامر ذيبان حسون في بيان، إن:

“أمريكا وبعض المستشارين لرئيس الوزراء هم وراء تحريض الكاظمي على مواجهة الحشد الشعبي، والوقوف وراء مداهمة جهاز مكافحة الإرهاب إحدى مقار فصيل بالحشد واعتقال مقاتلين تابعين له”.

وأضاف أن “بعض الجهات تعمل على خلق الفتنة بين القوات الأمنية وفصائل الحشد الشعبي، لخدمة الأمريكان والأجندات الخارجية، إلا أن هذا لن يحدث وسنقف بقوة لمنع ذلك”.

وكانت قوات جهاز مكافحة الإرهاب داهمت في وقت متأخر الخميس مقر “كتائب حزب الله” جنوبي بغداد واعتقلت ثلاثة من قادته وصادرت صواريخ كانت معدة للإطلاق.

واعتقل الجهاز 14 عنصرا مسلحا ومعهم مسؤولهم و”ضبط ورش الصواريخ التي كانت تطلق على المنطقة الخضراء والمعسكرات العراقية التي تستضيف التحالف الدولي”.

يشار الى ان تلك العملية اثارت حفيظة فصائل وجهات سياسية شيعية، معتبرين اياها محاولة “لجر” الحشد الشعبي، وجهاز مكافحة الارهاب الى مواجهة عسكرية الا ان جهات مناوئة للنفوذ للحشد عدت هذه الخطوة بغير المسبوقة تحسب لحكومة الكاظمي اذ لم يجرؤ رؤساء الوزراء السابقين على الاقدم على مثل هذا الامر.

ويتهم مسؤولون امريكيون كتائب حزب الله المدعومة من طهران بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأمريكية ومنشآت أخرى في العراق.

وتأتي عملية جهاز مكافحة الارهاب عقب هجمات صاروخية بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد ومواقع عسكرية أمريكية أخرى في البلاد في الأسابيع الأخيرة.

بيان حول احداث 26 حزيران2020 وإعتقال 14 متهما في المنطقة الخضراء في بغداد!

نص فتوى الجهاد الكفائي 13 حزيران / يونيو 2014

ثامر ذيبان حسون
مصطفى الكاظمي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت