الفيفا: احمد راضي اسطورة ووفاته لها تأثير على مسيرة الكرة!

بعث رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، جياني انفانتينو، الاربعاء، برقية تعزية الى اللجنة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم بوفاة اللاعب الدولي السابق احمد راضي، واصفا الاخير بـ”الاسطورة”، مبينا ان وفاة راضي لها تأثير على مسيرة الكرة العراقية.

جياني انفانتينو

وكتب انفانتينو في برقية التعزية، 24 حزيران 2020:

“أود أن أعبر عن خالص التعازي وتحياتي القلبية في وفاة اللاعب الدولي السابق والمدرب والأسطورة أحمد راضي… حيث تبدو الكلمات غير كافية للتعبير عن الحزن الذي نشعر به لهذه الخسارة المؤثرة على كرة القدم العراقية.

خلال مسيرته المهنية، توج أحمد راضي 121 مباراة دولية لعبها مع العراق بتسجيل 62 هدفا، وكان جزءا من المنتخب الوطني الذي شارك في كأس العالم 1986 بالمكسيك وسجل الهدف العراقي الوحيد في تلك المنافسة. كما شارك في بطولة كرة القدم الأولمبية عام 1988 في سيئول، وفاز بدورة الألعاب الآسيوية 1982 وكأس الخليج 1984 و 1988.

وعلى مستوى النادي، سيتم تذكره لمسيرته مع نادي الزوراء، حيث لعب في ثلاث فترات، أكثر من 190 مباراة ، وكذلك في نادي الرشيد، حيث فاز بالعديد من الألقاب الوطنية والدولية مع كلا الناديين. ولعب أيضا في نادي الوكرة.

يعتبر راضي كأحد أفضل اللاعبين العراقيين في جميع الفترات، وفاز بجائرة افضل لاعب كرة القدم في اسيا عام 1988.

إرثه وإنجازاته، ولا سيما قيادته وشخصيته وصفاته الإنسانية

لن تنسى، وسيفتقد حقا..

ونيابة عن المجتمع الدولي لكرة القدم، أتمنى أن نقدم تعاطفنا العميق مع اتحاد كرة القدم العراق وأفراد عائلة وأصدقاء وأحباء أحمد راضي.

نأمل أن تساعد هذه الذكريات والكلمات الداعمة في تحقيق بعض السلام والعزاء في هذا الوقت الصعب”.
وتوفي الكابتن أحمد راضي في مستشفى النعمان التعليمي في العاصمة بغداد فجر يوم الأحد 21 حزيران 2020 بعد أن تدهورت حالته الصحية في اليومين الأخيرة جراء إصابته بفيروس كورونا مما حال دون سفره إلى العاصمة الأردنية عمان لاستكمال رحلة العلاج هناك حيث مقر إقامته.

حقيقة وصية الكابتن احمد راضي وتشريح دولي لـ الجثة!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.