القضاء العراقي يصادق على استبعاد المرشح للإنتخابات النيابية الخامسة بعد احتلال العراق سنة 2003 حيدر الملا

صادقت الهيئة القضائية للانتخابات، الثلاثاء، على قرار استبعاد المرشح في تحالف تقدم بزعامة محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب الرابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، حيدر الملا، عن السباق الانتخابي الخامس بعد إحتلال البلد، ورد الطعن المقدم.

وفي الإطار قال الملا في بيان، (5 تشرين الأول 2021)،:

“أهلي في منطقة العامرية والمناطق المجاورة الأعزاء.. شيوخ الجوامع الأجلاء.. شبابنا يا رفعة الرأس، انتصرت إرادة الفاسدين بإبعادي من خوض الانتخابات، وصادقت الهيئة القضائية على قرار الاستبعاد، ورغم قناعتي القانونية بعدم قانونية قرار الاستبعاد لكونه استند إلى قرينه مفبركة بتسجيل صوتي وبجلسة خاصة، إلا أني لا املك إلا أن احترم قرار القضاء انطلاقا من إيماني بمنطق الدولة الذي طالما ناديت وطالبت به، ما يهمني الآن هو تحديد ما العمل؟”.

وأضاف:

“عندما بدأت العمل الميداني في شهر الثامن 2019 أكدت على حقيقة مفادها أن الانتخابات ليست هي الهدف وإنما وسيلة للنهوض بواقع مناطقنا، واليوم وانا مبعد ظلما عن الانتخابات أؤكد على ذات الحقيقة باًن قرار الاقصاء لن يثنيني عن الاستمرار بخدمة ناسي وأهلي وتواجدنا اليومي بالمنطقة، أقدم الاعتذار لكل مناصريني بأني خيبت أملهم، ولم استطع خوض الانتخابات، وعزائي الوحيد في ذلك اني ادفع ضريبة مواقف وطنية ودفاعي عن قضايا أهلي وناسي وشعبي، اتمنى على الجميع أن لا يصيبه اليأس، واحذروا الدخلاء على مناطقنا لأنهم معروفين بفسادهم وعمالتهم وكلي إيمان ويقين أن إرادة الحق ستنتصر مهما طال الزمن، والحمد لله على كل حال”.

فقد حسمت الهيئة القضائية الانتخابية في محكمة التمييز، الثلاثاء، مصير عودة المرشح حيدر الملا إلى الانتخابات.
وقالت الهيئة في بيان اليوم، (5 ايلول 2021)، ان “الهيئة القضائية الانتخابية في محكمة التمييز ترد الطعن المقدم من المرشح حيدر الملا وتصادق على قرار مجلس المفوضين الذي قضى باستبعاده”.
وكانت مفوضية الانتخابات، قررت الجمعة الماضية، الغاء المصادقة على المرشح “حيد الملا” وحجب اصواته، عازية ذلك إلى اشادته بالتطبيع مع اسرائيل والتهجم على النظام السياسي في العراق منذ 2003.
جاء ذلك في وثيقة، وفيما يلي نصها:-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.