القضاء في العراق: التحقيق مستمر في ملف مريم الركابي التي تعرضت لهجوم بـ حمض النتريك

اعلن مجلس القضاء الاعلى العراقي، اليوم الخميس، عن آخر الإجراءات المتخذة بشأن الطالبة “مريم الركابي” التي تعرضت لهجوم بحمض النتريك أدى إلى تشويه وجهها بشكل خطير.

وقال المجلس في بيان:

ان قاضي التحقيق المختص بقضية الطالبة “مريم” التي تعرضت لحادث حرق بحمض النتريك “التيزاب”، استمرار الاجراءات التحقيقية ضد المتهمين بالجريمة.

وأوضح قاضي تحقيق القضية أن “المشتكية (مريم) تعرضت بتاريخ العاشر من حزيران 2021 الى حادث حرق بمادة (التيزاب) في دارها الكائنة بشارع فلسطين في بغداد من قبل شخص ملثم، كما تمت سرقة جهاز هاتفها”.

واضاف أن “ذويها قدموا شكوى امام مركز شرطة القناة ضد المتهم (ع. ق) وصديقه (ع. هـ) وتم اصدار امر قبض بحقهما والقي القبض عليهما وتم ايداعهم التوقيف ودونت اقوالهما لكنهما انكرا ارتكاب الجريمة”.

واشار القاضي الى ان “التحقيق مستمر بحقهم لجمع الادلة التي تثبت ارتكابهم الجريمة”، مضيفا أن المحكمة قررت احالة الاوراق الى الوحدة التحقيقية في مديرية مكافحة اجرام بغداد وتم ايداعها لدى ضابط برتبة متقدمة من ذوي الاختصاص بالتحقيق لبذل مزيد من الجهود لجمع الادلة ضد المتهمين.

وتداولت وسائل اعلام محلية ومواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين قضية الطالبة في معهد الفنون الجميلة “مريم الركابي” التي تعرضت في حزيران/ يونيو الماضي لاعتداء بحمض النتريك أدى إلى تشوه وجهها وجسدها.

وقال والد مريم في لقاء تلفزيوني، انه هو ووالدتها كانا في العمل ومريم واخيها وزوجته في البيت، عندما قام شخص باقتحام المنزل وسرقة موبايل مريم وسكب حمض النتريك عليها وهي نائمة.

وناشد والد الضحية، رئيس مجلس القضاء فائق زيدان النظر في القضية بجدية.

فيما قالت والدة مريم ان “كاميرات المراقبة قامت بتصوير المجرم وهو ملثم ويسير في الشارع ومعه حقيبة وعصا ولا احد قام بالقبض عليه لحد الان”.

واشارت الى انه عند الذهاب الى المحكمة “لم نحصل على حق مريم بل قام القاضي بالتعاطف مع المجرم”.

وناشدت عائلة الضحية الجهات المختصة ومجلس القضاء الأعلى بالنظر إلى حالة أبنتهم كونها تمر في حالة حرجة جدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.