القوات الاميركية تمهد لعمليات برية في الأنبار بجولات استطلاعية

اعلن قائممقام مدينة الرمادي دلف الكبيسي، إن دخول القوات الأميركية في معركة برية من أجل تحرير مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم “داعش” الارهابي باتت أمرًا مؤكدًا بعد أن توضحت الصورة بما لا يقبل الشك خصوصًا مع تزايد أعداد القوات الأميركية القادمة إلى قاعدة الحبانية خلال الأيام الماضية والمستمرة إلى الآن وبشكل يومي إضافة إلى وصول كميات كبيرة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة المتطورة وبمختلف الأنواع.
وقال الكبيسي، في تصريحات اوردتها صحيفة ” الشرق الاوسط”، أن “أكثر من مائتي جندي أميركي وصلوا إلى القاعدة خلال الأسبوع الماضي والقوات الأميركية بدأت للمرة الأولى بالخروج بسيارات الهامر من قاعدتي الحبانية والخالدية في دوريات استطلاعية للمنطقة يعتقد أنها ستمهد لمجيء قوات خاصة أميركية للمشاركة في حرب تحرير الرمادي”.
من جانبه، قال القائد الميداني في قيادة قوات العشائر المتصدية لتنظيم “داعش” الارهابي، الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، إن “الجانب الأميركي جهز مقاتلينا بأسلحة قتالية متطورة على غرار ما هو معمول به في الجيش الأميركي وكان مقاتلونا من متطوعي عشائر الأنبار قد تلقوا تدريبات قتالية عالية المستوى على يد مدربين أميركيين مهرة إضافة إلى متابعتهم من قبل خبراء في حرب الشوارع والمدن”.
وأضاف الفهداوي أن “الجانب الأميركي يقوم حاليًا بتجهيز أفواج قتالية أخرى من قوات العشائر التي وصل تعداد مقاتليها إلى نحو 12 ألف مقاتل، حيث تصل إلى قاعدة الحبانية شحنات من الأسلحة الأميركية بشكل يومي إلى قاعدة التقدم في معسكر الحبانية تنقلها طائرات شحن أميركية قادمة من الكويت على متنها أسلحة متطورة ومتنوعة وعجلات مدرعة إضافة إلى وصول سبع طائرات أباتشي وهذا يعني أن الجانب الأميركي يفكر جديًا بدخول المعركة بشكل فعلي إلى جانب قواتنا من أبناء العشائر وقوات الشرطة المحلية في الأنبار بعد تحويل منتسبيها إلى أفواج قتالية تم تدريبهم جنبًا إلى جنب مع أبنائنا من متطوعي العشائر وسيتم تجهيزهم على غرار تجهيز قوات العشائر”.
وأشار الفهداوي إلى أن “قرار تجهيز مقاتلي العشائر جاء بعد أن وجد الجانب الأميركي أن العمليات الحالية لا جدوى منها لذا قرر الأميركيون تقديم الدعم والمساعدة لأبناء الأنبار لأنهم الأعرف من غيرهم بالأرض وجغرافيتها وهم الأجدر بتحرير مدنهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.