القوى السنية تحذر من تغيير ديمغرافي بسامراء وتؤكد: مدير الشرطة هدد اسرا بالتهجير

حذر اتحاد القوى العراقية السنية، الخميس، من عمليات تغيير ديمغرافي في مدينة سامراء جنوبي محافظة صلاح الدين، مشيراً الى أن مدير شرطة سامراء العميد جبار الربيعي “هدد” اسرا من سكنة احدى مناطق المدينة بـ”التهجير القسري” عن مساكنهم قبل شهرين.
وقال الاتحاد في بيان، إن “القيادات الأمنية تمارس ضغطاً على أهالي سامراء من أجل تمرير تغيير ديموغرافي في حوض نهر دجلة شمال سد سامراء، اذ هدد مدير شرطة سامراء العميد جبار الربيعي تسعة عشرة اسرة من سكنة منطقة العاشق بالتهجير القسري عن مساكنهم قبل شهرين بحجة حماية مربي الجاموس المتوافدين باعداد كبيرة بغية تشكيل نواة حاضنة لمليشيات تدعي انتمائها للحشد الشعبي متمترسة بأسلحة متوسطة تمارس الضغط على السكان المحليين”.
وأضاف الاتحاد، أنه “في خضم هذه الأحداث جرى اجتماع بين عدد من المعنيين من دون اشراك سلطة المحافظة مع ممثل رئيس الوزراء لشؤون المصالحة د.فعال ومعاون قائد عمليات سامراء اللواء الركن جبار الدراجي ومدير شرطة سامراء، اذ اشتكى الحاضرون من انحياز بعض القادة الأمنيين بصورة مجحفة للوافدين مع أن جميع المسؤولين الأمنيين في سامراء ليسوا من ابناء المحافظة”، مبيناً أنه “تم انذار السكان المحليين بأن هذه الأراضي هي تابعة للدولة لا يحق لهم الإعتراض على الوافدين مالم يأتوا بإثبات حقهم في هذه الأراضي”.
وأبدى الاتحاد، “استغرابه من هذا التصرف الذي يهدد سكاناً محليين آمنين من النزوح مما يثير مشاكل جديدة”، متابعاً أنه أبلغ “سابقاً أن وجود هذه الحيوانات يتسبب بتخريب البيئة المائية لنهر دجلة، وأن هذه الحيوانات تؤذي مزارع المواطنين وبذلك فان وجود مئات العوائل الوافدة مع اعداد غير مسبوقة من المواشي يتسبب بمشاكل اجتماعية وأمنية خطير تهدد السلم الأهلي لمدينة مقدسة يرتادها الزائرون باستمرار وهي من المدن التي رفضت وقاومت تنظيم داعش الإرهابي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.