القيادة المركزية الاميركية: مطار كربلاء الدولي يستخدم لتخزين الاسلحة وتم تدميره!

حذرت القيادة المركزية الأميركية إيران، الجمعة، من تهديد قواتنا أو حلفائنا، مشددة على أنها لديها الإرادة للرد على أي هجمات تستهدف القوات الأميركية، مشددا على أن الهجمات الأميركية بالعراق “رسالة لإيران”.

وقال قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكنزي: “لن نسمح لكتائب حزب الله العراقي باستهدافنا”، مضيفاً:

“لدينا اتصال وثيق بالسلطات والاستخبارات العراقية”، مؤكداً أن الإجراءات الأميركية في العراق دفاعية الطابع. وأضاف أن “واشنطن تشاورت مع العراق في أعقاب الهجوم.. كانوا يعلمون أن الرد آت”.

وأضاف:

“لن ننتظر الهجوم علينا للرد”، مضيفة:

“نتشاور مع شركائنا العراقيين حول مصدر الضربات”، مضيفاً أن “المواقع التي استهدفت في العراق تعود لإرهابيين، وان مطار كربلاء الدولي كان يستخدم لتخزين التي تهاجم بها القوات الأمريكية واقوات التحالف الدولي”. وأضاف أن “حزب الله العراقي شن 12 هجوما في الأشهر الماضية”.

وقال إن الميليشيات في العراق تبحث عن آلية عمل لها بعد مقتل قاسم سليماني، في إشارة إلى قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الذي قتل بضربة أميركية مطلع يناير قرب مطار بغداد.

وشدد قائد القيادة المركزية أن إيران لا تسعى إلى حرب شاملة في وقت تخضع لعقوبات قاسية، مؤكدا أن “إيران تعلمت بعض الدروس بمقتل سليماني” ومشدداً على أن “مقتل سليماني صعّب على إيران حرب الوكالة”.
وأضاف أن السلطات العراقية تدرك فوائد وأهمية وجود القوات الأميركية، مشيراً إلى أن “صواريخ باتريوت ستكون جاهزة في العراق خلال أيام”.

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية أكدت، في وقت سابق، مقتل 5 عناصر من الجيش العراقي في قصف أميركي.

وذكر بيان القيادة أنه في “تمام الساعة الواحدة، فجر الجمعة، تعرض العراق إلى اعتداء سافر من طائرات أميركية مقاتلة استهدفت قطعات الجيش العراقي مغاوير الفرقة التاسعة عشرة ومقرا للحشد الشعبي وفوج شرطة بابل الثالث في مناطق محافظة بابل”.

وحسب البيان، أسفر القصف عن مصرع “3 مقاتلين و4 جرحى من مغاوير الفرقة التاسعة عشرة، اثنان منهم بحالة حرجة”، وكذلك “مقتل اثنين وجرح اثنين من منتسبي فوج طوارئ شرطة بابل الثالث”.
وأدى القصف إلى “سقوط 5 جرحى من مقاتلي الحشد الشعبي” إلى جانب “مقتل عامل مدني في مطار كربلاء قيد الإنشاء وجرح آخر”.

كينيث ماكنزي

وأشار بيان الجيش العراقي إلى “تدمير البنى التحتية بالكامل والمعدات والأسلحة في جميع المقار التي استهدفت من قبل الطيران الأميركي”.

ورداً على هجوم صاروخي، الأربعاء، أسفر عن مقتل جنديين أميركيين وعسكري بريطاني في قاعدة تقع إلى الشمال من بغداد، شنت الولايات المتحدة، ليل الخميس، سلسلة غارات جوية على مواقع تابعة لميليشيات موالية لإيران في العراق.

وأكد البنتاغون أن الولايات المتحدة نفذت ضربات استهدفت 5 مواقع لتخزين الأسلحة تابعة لميليشيات مدعومة من إيران في العراق، قائلاً في بيان: “نفذت الولايات المتحدة ضربات دفاعية دقيقة ضد مواقع كتائب حزب الله في أنحاء العراق”.

كما أضاف أن “منشآت تخزين الأسلحة تلك تشمل منشآت كانت تضم أسلحة تُستخدم لاستهداف قوات أميركا والتحالف”.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.